إسرائيل تتعرض للقصف من غزة ومصر .. ولبنان أيضًا

هل تتوسع الحرب ضد إسرائيل ؟

هل تتوسع الحرب ضد إسرائيل ؟

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 11-07-2014 الساعة 08:16
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


تعرضت أهداف إسرائيلية داخل الأراضي المحتلة عام 1948 لقصف صاروخي متعدد الاتجاهات لأول ‏مرة بشكل متزامن، في مؤشر إلى احتمال توسع الأطراف التي ستشارك في الحرب في ظل تهديدات ‏إسرائيلية بحرب غير مسبوقة ضد غزة، وتهديد "كتائب القسام" التي تقود المقاومة في غزة بـ "قادم أعظم" ‏ومزيد من المفاجآت.‏

فمازالت المقاومة في غزة من جانبها تقصف وتوسع من مدى صواريخها حتى وصلت إلى ما بعد حيفا، ‏وتمكنت من إطلاق المئات من هذه الصواريخ التي قتلت وجرحت عددًا من الإسرائيليين وأنزلت ملايين ‏الإسرائيليين إلى الملاجئ عنوة، بعد أن أصبحت صواريخ المقاومة تغطي جميع الأهداف الإسرائيلية ‏تقريبًا، بما فيها مفاعل ديمونا النووي في النقب والمصانع الكيمائية في حيفا.‏

أما في لبنان، التي دخلت أطراف مجهولة فيها على الخط في صبيحة خامس يوم للعدوان على غزة ‏وقصفت أهدافًا إسرائيلية.‏

وبحسب ما أوردته وسائل الإعلام العبرية نقلا عن متحدثين عسكريين؛ فإن صاروخًا على الأقل من طراز ‏‏"كاتيوشا" أُطلق من الأرضي اللبنانية باتجاه الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة، مدعية أنه سقط في أرض ‏خلاء إلى الشمال من مدينة "كريات شمونا" الإسرائيلية التي تقع على مقربة من الحدود اللبنانية، دون ‏وقوع إصابات، كما قالت.‏

وفي ليل الأربعاء الماضي؛ قصفت مجموعات مسلحة في شبه جزيرة سيناء المصرية أهدافًا إسرائيلية في ‏مدينة إيلات الساحلية بثلاثة صواريخ على الأقل من طراز "غراد"، في الوقت الذي يتصاعد فيه العدوان ‏الإسرائيلي على قطاع غزة، والذي أوقع حتى الآن نحو مائة شهيد وسبعمئة جريح.‏

وأكدت مصادر سيادية بمدينة رفح المصرية أن "جماعات جهادية"، يعتقد أنها تنظيم "أنصار بيت ‏المقدس" قد أطلقت ثلاثة صواريخ من طراد "غراد" من منطقة قرية العجرة الحدودية جنوب مدينة رفح ‏باتجاه أهداف إسرائيلية في مدينة إيلات السياحية.‏

وأخطرت تل أبيب في حينه الجانب المصري بسقوط ثلاثة صواريخ على إيلات انطلاقا من سيناء بالفعل، ‏بحسب ما أفاد به مصدر أمني مصري في سيناء، مشيرًا إلى أن "جماعات جهادية وراء إطلاق الـ 3 ‏صواريخ غراد"، كما قال.‏

وهذه ليست أول مرة تنطلق منها صواريخ من سيناء على أهداف إسرائيلية، فقد سبق أن قصفت جماعات ‏مسلحة إيلات بصواريخ من نفس الطراز وعطلت حركة الطيران في مطار إيلات، وانتهى الأمر بتنسيق ‏مصري إسرائيلي لنشر قوات مصرية أكبر على الحدود وكتيبة أخرى في مايو الماضي قرب طابا ‏وايلات.‏

مكة المكرمة