إسرائيل تحذر من السفر إلى 33 دولة خوفاً من "الإرهاب"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 15-09-2014 الساعة 16:12
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


أعلنت إسرائيل قائمة من 33 دولة، حذرت الإسرائيليين من التوجه إليها وزيارتها خلال الفترة القادمة.

وأصدر ما يسمى "المكتب الإسرائيلي لمكافحة الإرهاب"، اليوم الاثنين (09/15)، تعليمات تحذر الإسرائيليين من السفر في الفترة القادمة إلى 33 دولة حول العالم و8 مناطق؛ وذلك خوفاً من تنفيذ "هجمات إرهابية" ضد أهداف إسرائيلية ويهودية في جميع أنحاء العالم، خاصة في أوروبا الغربية.

وشنت إسرائيل حرباً على قطاع غزة، بدأت في (07/07) واستمرت 51 يوماً، وأسفرت عن استشهاد 2156 فلسطينياً، وإصابة نحو 11 ألفاً آخرين ثلثهم أطفال، بالإضافة إلى تدمير 9 آلاف منزل بشكل كامل، و8 آلاف منزل بشكل جزئي، بالإضافة إلى تدمير نحو 190 مصنعاً، ودمار مهول في البنية التحتية للقطاع الذي تحاصره إسرائيل منذ أكثر من سبع سنوات.

الأهداف السهلة

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية في عددها الصادر اليوم، أن "المكتب" حذّر أيضاً من إمكانية تنفيذ جماعات تابعة لحزب الله وإيران هجمات ضد ما يسمّيه "الأهداف السهلة" مثل الأماكن السياحية التي يتردد إليها الإسرائيليون وضد الرموز اليهودية، وأكد المكتب حظر سفر الإسرائيليين إلى دول "معادية" بما في ذلك سوريا والعراق، والتي تعتبر ساحات حرب نشطة، إضافة إلى إيران، ولبنان، واليمن، والمملكة العربية السعودية.

معلومات "موثوقة"

وأضاف المكتب كلاً من: تركيا، وأذربيجان، والمغرب، وعمان إلى قائمة تحذيرات السفر، إلا أنه صنّفها باعتبارها المجموعة "ج" وهي الأقل خطراً، إلا أن هذا التصنيف لم يمنع المكتب من حث الناس على تجنب الزيارات غير الضرورية لهذه البلدان في الفترة القادمة. إضافة إلى ذلك، بقيت التحذيرات السابقة حول زيارة سيناء قائمة، على ضوء الوضع الأمني غير المستقر هناك.

وأوضح المكتب لإذاعة الجيش الإسرائيلي، أن "تحذيرات السفر جاءت وفقاً لمعلومات موثوقة والتي تشير إلى وجود تهديدات حقيقية، اعتماداً على معلومات استخباراتية إضافة للوضع الراهن".

وأنهى المكتب بيانه بالإشارة إلى أن أفريقيا انضمت أيضاً إلى قائمة الأماكن الخطرة بالنسبة للإسرائيليين، في ظل الهجمات التي ينفذها تنظيم "الشباب" في الصومال و"بوكو حرام" في نيجيريا.

ويشير بيان المكتب الإسرائيلي إلى أنه بعد الهجوم على المتحف اليهودي في "بروكسل" شهر مايو/أيار الماضي، زادت المخاوف الإسرائيلية من تنفيذ مزيد من العمليات ضد أهداف إسرائيلية ويهودية في جميع أنحاء العالم، خاصة في أوروبا الغربية، لا سيما بعد تخوفات من عودة المقاتلين الأوروبيين في سوريا والعراق إلى بلدانهم.

مكة المكرمة