إسرائيل تدعم التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة" استخباراتياً

وزير الجيش الإسرائيلي أعلن أن تنظيم "الدولة" منظمة محظورة

وزير الجيش الإسرائيلي أعلن أن تنظيم "الدولة" منظمة محظورة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-09-2014 الساعة 14:18
القدس المحتلة- ترجمة الخليج أونلاين


أكد ضابط كبير في جيش الاحتلال الإسرائيلي، نيّة إسرائيل القيام بدور استخباراتي في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في حربها على تنظيم "الدولة"، وذلك عبر نقل المعلومات لواشنطن خلال العملية العسكرية المرتقبة، حسبما أوردت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الخميس.

واعتبر الضابط أن إسرائيل غير موجودة على قائمة استهداف تنظيم "الدولة"، وأضاف أن تقديرات الجيش الإسرائيلي تشير إلى أن هناك ما يقارب الـ30 ألف مقاتل في صفوف تنظيم الدولة، وأن العدد آخذ بالتزايد بشكل مستمر.

ووفقاً للضابط، الذي لم تفصح الصحيفة عن اسمه، فإن تنظيم "الدولة الإسلامية" يكتسب قوة اقتصادية غير عادية، تمكّنه من تعزيز قبضته على مناطق واسعة من سوريا والعراق، وإنشاء تحالفات مع قبائل وتنظيمات في تلك المناطق.

وأشار إلى أن هناك حوالي 60 حقلاً نفطياً نشطاً في مناطق سيطرة التنظيم، ويقدر المدخول اليومي للتنظيم من جرّاء بيع النفط بنحو 3-6 ملايين دولار. وبالإضافة لمدخوله من النفط، يموّل التنظيم نفسه عن طريق فرض فدية على الرهائن وعمليات السرقة.

وفي السياق نفسه، أشارت صحيفة هآرتس إلى اجتماع عُقد الأسبوع الماضي برئاسة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، على إثر مخاوف من تسلل تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى داخل الأراضي المحتلة عام 1948 والضفة الغربية، وكان الهدف من الاجتماع مناقشة السيناريوهات المحتملة وتحديد خطط للتعامل معها. كما تضمن الاجتماع مناقشة الخطوات القانونية والأمنية التي يجب اتخاذها ضد مؤيدي تنظيم "الدولة" من المجتمع الفلسطيني في الداخل، والفلسطينيين في الضفة.

وتمهيداً لذلك، قام وزير الجيش، موشيه يعالون، قبل أسبوعين، بإعلان أن تنظيم "الدولة الإسلامية" منظمة محظورة، بتوصية من جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك).

كما طالب رئيس الوزراء "نتنياهو" الأسبوع الماضي -خلال كلمة له في مؤتمر مكافحة الإرهاب الذي عقد في هرتسليا- بزيادة ميزانية وزارة الجيش بشكل كبير.

وأعرب عن دعمه للتحالف الدولي الذي أنشأه قرار الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لمحاربة "تنظيم الدولة"، وأكد أن إسرائيل ستقوم بدور فعال لدعم التحالف، بأساليب "قسم منها معروف للجميع، وقسم آخر غير معروف".

وبدأت الولايات المتحدة مؤخراً في حشد ائتلاف واسع من حلفائها خلف عمل عسكري أمريكي محتمل ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأعلن أوباما، الأربعاء الماضي، استراتيجية من 4 بنود لمواجهة تنظيم "الدولة"، أولها تنفيذ غارات جوية ضد عناصر التنظيم أينما كانوا، وثانيها زيادة الدعم للقوات البرية التي تقاتل التنظيم؛ والمتمثلة في القوات الكردية والعراقية والمعارضة السورية المعتدلة، وثالثها تجفيف مصادر تمويل التنظيم، ورابعها مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين من التنظيم.

وتنامت قوة تنظيم "الدولة الإسلامية" وسيطر على مساحات واسعة في سوريا خلال الصراع بين المعارضة والنظام، كما سيطر على أجزاء من العراق منذ يونيو/ حزيران الماضي، ليعلن في الشهر نفسه تأسيس ما أسماه "دولة الخلافة" في المناطق التي يسيطر عليها في البلدين الجارين.

ترجمة مي خلف

مكة المكرمة