"إسرائيل" تعتزم إنشاء مُجمّع للسفارات بالقدس المحتلة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LyqZdm

تواصل إسرائيل انتهاكاتها بالقدس المحتلة وتعتزم نقل المزيد من السفارات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 12-12-2018 الساعة 14:36

تعتزم حكومة الاحتلال الإسرائيلي بناء مجمع للسفارات في مدينة القدس المحتلة، لتشجيع دول العالم على نقل سفاراتها إلى هناك.

وحتى الآن نقلت الولايات المتحدة وغواتيمالا سفارتيهما من مدينة تل أبيب إلى القدس المحتلة، في حين تمتنع الدول الأخرى عن القيام بخطوة مشابهة رغم المساعي الإسرائيلية، إذ يمثل ذلك انتهاكاً للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن، وتعدياً على حقوق الفلسطينيين.

وقال الموقع الإلكتروني للقناة التلفزيونية السابعة التابعة للمستوطنين، إن مسؤولين من وزارة البناء والإسكان الإسرائيلية أعلنوا، اليوم الأربعاء، عن خطط لبناء ضاحية تتسع لتسع سفارات منفصلة.

وأضاف الموقع أن "وزير البناء والإسكان، يؤاف غالانت، تقدم بالمخطط وأوعز إلى المسؤولين في الوزارة بالاستعداد لنقل سفارات أخرى إلى المدينة".

ورجّح الموقع أن تنقل دول أخرى سفاراتها إلى القدس في المستقبل القريب، ومن بينها هندوراس وجمهورية التشيك وأستراليا.

وأشار إلى أن الحديث يدور حول "قطعة أرض بمساحة 25 فداناً تقع جنوب شرق تلبيوت الشرقية"، وهي مستوطنة إسرائيلية أقيمت على أرض فلسطينية محتلة عام 1967.

ولكن الموقع الإسرائيلي أشار أيضاً إلى أن قطعة الأرض المنوي إقامة مجمع السفارات عليها تقع داخل غرب القدس، وعلى بعد 1.6 كيلومتر تقريباً إلى الغرب من الخط الفاصل بين شرق المدينة وغربها.

ولفت الموقع إلى أن المجمع "سيشمل مرافق سفارات ومنازل للطواقم الدبلوماسية العاملة فيها".

ونقل عن الوزير غالانت قوله: "أنا مقتنع بأن المزيد من الدول ستنقل سفاراتها إلى القدس، ولهذا السبب فقد أوعزت للخبراء في وزارة البناء والإسكان بالتوصل إلى حل ملائم للسفارات، بما في ذلك بناء مجمع سفارات خاصة".

وأضاف غالانت: "نحن نخطط حالياً لمجمعات سفارات لبلدان أخرى من المتوقع أن تنقل سفاراتها إلى القدس. أحث المجتمع الدولي على نقل سفاراته إلى القدس، عاصمتنا الأبدية، فهذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله".

وكانت السلطة الفلسطينية وجامعة الدول العربية قد دعتا دول العالم إلى عدم نقل سفاراتها إلى القدس المحتلة.

وتحدَّت الولايات المتحدة قرارات وانتقادات دولية؛ بنقل سفارتها، في 14 مايو الماضي، من تل أبيب إلى القدس المحتلة، تنفيذاً لقرارها اعتبار القدس عاصمةً مزعومة لـ"إسرائيل"، ما شجّع العديد من البلدان على نقل سفاراتهم.

ويتمسّك الفلسطينيون بالقدس عاصمة لدولتهم المستقبلية، استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية التي لا تعترف باحتلال "إسرائيل" للمدينة منذ عام 1967.

مكة المكرمة