"إسرائيل" تعيد قصف غزة بعد ساعات من اتّفاق تهدئة

الرابط المختصرhttp://cli.re/6nqyxQ

غارات إسرائيلية على غزة (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-07-2018 الساعة 11:36
غزة – الخليج أونلاين

جدّد الجيش الإسرائيلي، اليوم السبت، خرقه للتهدئة الأخيرة المعلنة مع فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة، بقصف نقطة رصد شرقي مدينة غزة.

وقالت مصادر محلية فلسطينية إن مدفعيّة الاحتلال قصفت موقعاً للرصد يتبع للمقاومة، بعد ساعات قليلة من إعلان التهدئة.

وفجر اليوم، توصّلت "إسرائيل" والمقاومة الفلسطينية في غزة، بوساطة مصرية وأمميّة، إلى اتّفاق لوقف إطلاق النار، بعد جولة تصعيد واسعة أسفرت عن استشهاد 4 فلسطينيين، ومقتل جندي إسرائيلي.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إنه تم التوصّل إلى تهدئة مع "إسرائيل" بوساطة مصرية وأممية، لعودة الحالة السابقة من التهدئة في قطاع غزة، دون تفاصيل أخرى.

ويأتي ذلك بعد استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 120 آخرين، أمس الجمعة، بنيران الجيش الإسرائيلي، الذي أعلن بدء "غارات واسعة" بعد مقتل أحد جنوده شرقي قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال في بيان عسكري بثّته وسائل إعلام عبرية: "قُتل جنديّ من لواء جفعاتي، اليوم (الجمعة)، خلال عملية ميدانية جنوبي قطاع غزة (..) الجندي أُصيب في صدره نتيجة إطلاق النار عليه من قِبل قنّاص فلسطيني".

من جانبه، دعا مبعوث الأمم المتحدة لمنطقة الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، في تغريدة له على "تويتر"، إلى وقف عمليّة التصعيد والعودة للهدوء، قائلاً: "يجب على الذين يريدون جرّ الفلسطينيين والإسرائيليين إلى حرب أخرى ألا ينجحوا".

وكان جيش الاحتلال قد أعلن، في بيانين منفصلين، أنه شنّ 35 هجمة على مقرّ قيادتي كتيبة "الزيتون" بمدينة غزة، وكتيبة "خان يونس"، جنوبي القطاع، التابعتين لكتائب القسام.

وفي وقت سابق من أمس، أعلنت "كتائب القسام"، الذراع المسلّحة لـ"حماس"، في بيان لها، استشهاد "شعبان أبو خاطر، ومحمد أبو فرحانة، ومحمود قشطة"، وهم من عناصرها.

كما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد محمد شريف بدوان (27 عاماً)، بطلق ناري في الصدر، أطلقه عليه جيش الاحتلال الإسرائيلي، شرقي مدينة غزة، فضلاً عن إصابة 120 آخرين.

الجدير ذكره أن القطاع شهد موجة تصعيد محدودة، الأسبوع الماضي، أسفرت عن استشهاد فلسطيني وقصف مواقع للمقاومة في غزة، قبل أن يتم التوصّل إلى اتفاق تهدئة برعاية مصرية.

مكة المكرمة