"إسرائيل" لا تستبعد إقامة علاقات مع نظام الأسد

وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 10-07-2018 الساعة 19:57
القدس - الخليج أونلاين

لم يستبعد وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، احتمال إقامة بلاده علاقة مع نظام الأسد، بعد إخماد الأخير للثورة الشعبية ضده، والتقدم عسكرياً على حساب المعارضة بدعم روسي إيراني، عقب سبع سنوات عجاف دامية.

ولدى سؤال أحد الصحفيين له خلال جولته في هضبة الجولان المحتلة، عما إذا كان سيأتي وقت يتم فيه إعادة فتح معبر القنيطرة بموجب اتفاق وقف إطلاق النار بين "إسرائيل" وسوريا، وما إذا كان من الممكن أن يقيم الجانبان نوعاً من العلاقة بينهما، قال ليبرمان: "أعتقد أننا بعيدون كثيراً عن تحقيق ذلك؛ لكننا لا نستبعد أي شيء".

وتعطي تصريحات ليبرمان مؤشرات على تبني دولة الاحتلال نهجاً أكثر انفتاحاً تجاه نظام الأسد، قبيل زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى موسكو، الأربعاء، حيث من المقرر أن يجري محادثات بشأن سوريا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

جدير بالذكر أن سوريا، وتحت حكم عائلة الأسد أجرت مفاوضات مباشرة مع "إسرائيل" في الولايات المتحدة عام 2000، ومحادثات غير مباشرة بوساطة تركية عام 2008، وارتكزت تلك المناقشات على احتمال تسليم الاحتلال لكل مناطق الجولان التي احتلتها عام 1967 أو جزء منها.

وبدعم من روسيا وإيران أحرز نظام الأسد خلال الأسابيع الماضية تقدماً في جنوب غرب البلاد، وصار على أعتاب القنيطرة الخاضعة لسيطرة المعارضة والمتاخمة لهضبة الجولان السورية التي تحتلها "إسرائيل".

مكة المكرمة