إسرائيل: واشنطن أحبطت المسعى العربي بشأن الترسانة النووية

ممثلو دول الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد التصويت على مشروع القرار العربي

ممثلو دول الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد التصويت على مشروع القرار العربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-09-2014 الساعة 14:08
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


رصدت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الجمعة، ردود الفعل الإسرائيلية على رفض الدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية مشروع القرار العربي الذي ينتقد الترسانة النووية الإسرائيلية.

ورحبت دولة الاحتلال الإسرائيلي بهذه النتيجة، ورأت أنها تؤكد أن الخطر على المنطقة يأتي من إيران وليس من إسرائيل، كما بيّنت قوة معارضة الدول الغربية لمثل هذه الخطوة، من وجهة نظر المسؤولين الإسرائيليين، الذين وصفوا مشروع القرار العربي بأنه "فارغ المضمون".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة الخارجية الإسرائيلية قوله إن الحكومة الأمريكية استغلت جميع الطرق لمساعدة إسرائيل في إحباط مشروع القرار العربي، حيث بذل ممثل الولايات المتحدة في وكالة الطاقة الذرية جهوداً كبيرة في الأسابيع الأخيرة لتجنيد الأصوات ضد القرار.

وإضافة إلى ذلك، قام سفراء الولايات المتحدة في العالم بإرسال برقيات تطالب الدول بالتصويت ضد مشروع القرار العربي.

من جهته، رأى وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أن رفض القرار "يمرر رسالة مفادها أن المجتمع الدولي لا يوافق على توجيه أصبع اتهام نحو إسرائيل"، وأضاف ممثلون في الوزارة أن القرار هو "محاولة متكررة من جانب الدول العربية لعزل إسرائيل في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وصرف الأنظار عن المشاكل الملحّة في الشرق الأوسط"، كما قالوا إن من الأفضل التوجه للحوار المباشر بدلاً من تقديم مشاريع قرارات من هذا النوع أمام المنظمات الدولية.

وكانت الدول العربية قدمت مشروع قرار غير ملزم، خلال الاجتماع السنوي للوكالة التي تضم 162 دولة، يدعو إسرائيل إلى التوقيع على الاتفاقية العالمية لمناهضة انتشار الأسلحة النووية واخضاع منشآتها النووية للتفتيش والمراقبة الدولية، لكن نتائج التصويت صبّت في صالح إسرائيل، فقد صوّتت 58 دولة ضد القرار في حين أيدته 45 دولة، أما باقي الدول فامتنعت عن التصويت أو اختارت عدم حضور الاجتماع.

يذكر أن مشروع القرار هذا ليس الأول من نوعه، فقد قدّم الجانب العربي العام الماضي مشروع قرار شبيهاً، وتم رفضه أيضاً من جانب الوكالة.

ورفض مشروع القرار العربي لهذا العام بأغلبية 13 دولة، وهو أكثر بـ5 دول من العام الماضي. فعلى سبيل المثال، انضمت دول رواندا وكينيا وأوغندا إلى قائمة الدول المعارضة للقرار، إضافة إلى فيجي وأوكرانيا ومولدوفا.

ترجمة مي خلف (الخليج أونلاين)

مكة المكرمة