إسقاط طائرة "إيل-20".. روسيا تتوعّد و"إسرائيل" تنفي صلتها

الرابط المختصرhttp://cli.re/G5P9Vr

طائرة "إيل-20"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-09-2018 الساعة 11:23
موسكو - الخليج أونلاين

توعّدت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، بالرد المناسب على تصرّفات "إسرائيل" الاستفزازية، بعد أن "تسبّبت" بإسقاط مقاتلة روسية في سوريا، في حين حملت "إسرائيل" النظام السوري المسؤولية الكاملة عن إسقاط الطائرة.

واتهمت موسكو في بيان "إسرائيل" بإسقاط طائرة "إيل-20" في مدينة اللاذقية (غرب)، وقالت الوزارة إنها تحتفظ لنفسها بحق الرد المناسب على هذه "التصرّفات الاستفزازية".

وبيّنت أن سقوط الطائرة حدث بعد أن "تستّرت مقاتلات إسرائيلية" بإحدى طائرات روسيا، ما جعلها عُرضة للنيران السورية وأدّى إلى "إسقاطها بصاروخ سوري".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية أعلنت اليوم أن النظام السوري أسقط طائرة استطلاع روسية بالخطأ، خلال محاولاته التصدّي للصواريخ الإسرائيلية التي استهدفت مواقع عسكرية.

وبيّنت أنه "وقع 15 قتيلاً على متن الطائرة الروسية بسبب عدم مسؤولية إسرائيل"، موضّحة أن "الطائرة الروسية أُسقطت بصاروخ من طراز إس 200 تابع للدفاعات الجوية السورية".

كما أوضحت أنه "تم انتشال حطام الطائرة العسكرية وأشلاء أفراد الطاقم شرقي البحر المتوسط".

وقبل الحادثة، استهدف قصف عدة مواقع عسكرية تابعة لنظام بشار الأسد في مدينة اللاذقية.

وحول عمليّة اللاذقية قالت موسكو: إن "إسرائيل أعلمتنا بالعملية (استهداف مواقع الأسد) قبل دقيقة واحدة (من القصف)".

 

 

بدورها، حملت "إسرائيل" المسؤولية الكاملة للنظام السوري عن إسقاط الطائرة الروسية فوق المتوسط، مؤكدة أنها ستنقل إلى موسكو جميع المعلومات الضرورية لفحص الحادث والتأكد من الحقائق.

وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في سلسلة تغريدات على صفحته في موقع "تويتر" أن مقاتلات الجيش أغارت على منشأة لجيش النظام، كان مخططاً داخلها لنقل أنظمة لإنتاج أسلحة دقيقة وقاتلة منها إلى إيران وحزب الله في لبنان.

 وقال أدرعي: "عندما نُفذت الغارة ضد الهدف في اللاذقية لم تتواجد الطائرة الروسية في منطقة العملية، وأطلقت الدفاعات السورية نيرانها بلا هوادة، وحسب فهمنا لم تسع للتأكد من عدم تواجد طائرات روسية في الأجواء".

 

وبين أن الجيش الإسرائيلي يعمل وفق نظام منع الاحتكاك، الذي تم الاتفاق عليه من قبل قادة الدولتيْن (روسيا وإسرائيل)، وأثبت فعاليته مرات عديدة في السنوات الأخيرة، وتم تفعيل هذا النظام الليلة الماضية.

وأضاف: "هذا السلاح كان مخصصاً لاستهداف إسرائيل ويعتبر تهديداً غير محتمل باتجاهها، لذا نعتبر حزب الله وإيران شريكين عن هذا الحادث المؤسف".

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت، فجر اليوم، أن "قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا فقدت، مساء أمس الاثنين، الاتصال مع طاقم الطائرة الروسية إيل- 20، على بعد 35 كيلومتراً من السواحل السورية".

وقالت الوزارة في بيانها: "لحظة انقطاع الاتصال بطائرتنا كانت 4 طائرات إسرائيلية من طراز إف 16 تهاجم مدينة اللاذقية السورية، إضافة لذلك سجّلت راداراتنا إطلاق صواريخ من على متن الفرقاطة الفرنسية (أوفيرن)، المرابطة في المنطقة الذكورة".

ويأتي هذا القصف بعد أيام قليلة من شن "إسرائيل" غارات على مواقع إيرانية في محيط مطار دمشق الدولي.

ونفّذت "إسرائيل"، في وقت سابق من العام الجاري، سلسلة واسعة من الغارات الجوية على مواقع عسكرية إيرانية داخل سوريا.

وأكّدت حكومة رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، مراراً، أنها لن تسمح للقوات الإيرانية بالتمركز عسكرياً في سوريا، وتوسيع نفوذها فيها عبر الحرس الثوري وحليفها "حزب الله" اللبناني.

مكة المكرمة