إسقاط طائرة حربية تابعة لبرلمان "طبرق" في بنغازي

قائد الطائرة تمكن من النجاة بنفسه

قائد الطائرة تمكن من النجاة بنفسه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-02-2016 الساعة 22:10
طرابلس - الخليج أونلاين


أكد مسؤول عسكري ليبي سقوط طائرة حربية تابعة لمجلس نواب طبرق المنعقد شرقي البلاد، الجمعة، في ضواحي مدينة بنغازي، في حين كانت تقصف أهدافاً تابعة لـ"مجلس شورى ثوار بنغازي".

وقال قائد إحدى المجموعات المقاتلة في جيش طبرق، سعيد ونيس: إن "طائرة من طراز (ميغ 23)، سقطت جراء إطلاق النار عليها بالمضادات الأرضية التابعة لتنظيمي أنصار الشريعة، وداعش، في منطقة قاريونس التي يحاصرها الجيش منذ عام ونصف العام، في بنغازي (شرق)"، وفق ما أفادت وكالة الأناضول.

وأضاف ونيس: أن "الطيار نجا من الحادث، وموجود الآن في معسكر 204 دبابات، التابع للجيش الليبي، في فنيسيا المحاذية لمنطقة قاريونس (غرب بنغازي)".

ونقلت وكالة فرنس برس، عن المتحدث باسم قاعدة بنينا الجوية في بنغازي شرق ليبيا، ناصر الحاسي، قوله إن الطائرة سقطت بعد أن "جرى استهدافها أثناء قيامها بقصف مواقع تابعة لمجلس شورى ثوار بنغازي".

في هذه الأثناء، أفاد شهود عيان أنهم شاهدوا طائرة حربية تهوي مشتعلة بالنيران، تجاه منطقة قاريونس.

وذكرت قناة الجزيرة، أن تنظيم "الدولة" تبنى إسقاط الطائرة فوق بنغازي.

وكانت طائرة حربية من النوع نفسه، تابعة لنيابي طبرق، تحطمت، مساء الاثنين الماضي، عقب سقوطها في منطقة "سيدي خالد"، بضواحي مدينة درنة، ووفق العقيد سعيد ميلاد، الضابط في سلاح الجو الليبي، فإن الحادثة نجمت عن خلل فني لحق بمحرك الطائرة، في حين أعلن "مجلس شورى مجاهدي درنة" (ائتلاف كتائب إسلامية مسلحة مناهضة للقوات التابعة لمجلس النواب)، مسؤولية قواته عن إسقاطها.

ويشار إلى أن هذه الطائرة التي أسقطت الجمعة، هي السادسة التابعة لجيش "طبرق"، التي تسقط خلال معارك تدور مع تنظيم أنصار الشريعة، وقوات مجلس "شوري مجاهدي درنة"، في مدينة بنغازي، منذ أكثر من عام ونصف العام.

مكة المكرمة