إصابة 17 شرطياً بكمين للحوثيين في صنعاء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-06-2014 الساعة 11:54
صنعاء- الخليج أونلاين


أصيب 17 شرطياً بجروح، في كمين نصبه حوثيون شيعة بصنعاء، في أثناء عملية لاعتقال عدد من المطلوبين الأمنيين، وذلك بالتزامن مع اقتراب المعارك الدائرة بين الحوثيين والجيش إلى مشارف العاصمة اليمنية، حسب ما أفادت مصادر رسمية وأمنية، اليوم الأحد.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أمس السبت، أن "مجاميع مسلحة تابعة لأنصار الله -وهو الاسم الذي يتخذه الحوثيون- قامت بالاعتداء بالأسلحة النارية، على الدوريات الأمنية التابعة لأمن أمانة العاصمة صنعاء، في أثناء قيامهم بواجبهم الأمني وتنفيذ الدوريات المعتادة، لترسيخ الأمن والاستقرار في أحياء أمانة العاصمة".

وقام مسلحون من الحوثيين بإغلاق الطريق في حي الجراف، حيث يوجد مكتب تمثيلي للحوثيين في مكان قريب من وزارة الداخلية، وأطلقوا النار على دورية للشرطة من مبان قريبة.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية، نقلاً عن اللجنة الأمنية الخاصة بصنعاء، أن إطلاق النار أسفر عن إصابة 17 عنصراً من الأمن بجروح.

وأكدت مصادر أمنية لوكالة فرانس برس، أن الحادث وقع عندما قامت السلطات بإلقاء القبض على عنصرين من أنصار الله، وكانت تحاول إلقاء القبض على آخرين.

أما الحوثيون فقد اتهموا السلطات في بيان على موقعهم، باستهداف مكتبهم في صنعاء وبمحاولة إشعال "حرب عبثية".

ويؤكد الحوثيون الذين يشاركون في العملية السياسية، أنهم ليسوا في مواجهة مع الدولة، بل مع التجمع اليمني للإصلاح، ومع اللواء علي محسن الأحمر، الذي انشق عن الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بعد أن كان أحد أبرز أركان نظامه.

في المقابل، يتهم الحوثيون بأنهم يسعون إلى السيطرة على أكبر قدر ممكن من الأراضي في شمال اليمن، استباقاً لتحويل البلاد إلى دولة اتحادية.

وسبق أن حقق الحوثيون في عمران تقدماً على حساب آل الأحمر، وهم زعماء قبيلة حاشد النافذة، التي معقلها عمران.

ومعقل الحوثيين الزيديين الشيعة في الأساس، هو محافظة صعدة الشمالية، إلا أنهم تمكنوا من توسيع حضورهم بشكل كبير منذ 2011، وذلك بعد أن خاضوا 6 حروب مع صنعاء بين 2004 و2010.

(وكالات)

مكة المكرمة