إصابة 4 من "الدرك" الجزائري في هجوم على دوريتهم

الهجوم استهدف دورية في البليدة جنوبي العاصمة (تعبيرية)

الهجوم استهدف دورية في البليدة جنوبي العاصمة (تعبيرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 01-06-2017 الساعة 17:27
الجزائر - الخليج أونلاين


أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، الخميس، إصابة أربعة عناصر من الدرك الوطني بجروح خفيفة، في هجوم وقع الأربعاء، على دورية عسكرية بمحافظة البليدة جنوب العاصمة، مؤكدة أن الجيش "ما زال يطارد منفّذي الهجوم".

وقال بيان للوزارة: "إن دورية للدرك الوطني بمنطقة واد جمعة بلدية، الأربعاء، ولاية البليدة (30 كم جنوب العاصمة)، تعرّضت، في حدود الساعة العاشرة ليل الأربعاء-الخميس (9 ت.غ)، إلى إطلاق ناري من طرف مجموعة إرهابية".

وأسفر الهجوم عن إصابة أربعة عناصر من الدورية بجروح خفيفة، حسب البيان، الذي أضاف: "إثر ذلك تم اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة من طرف قوات الجيش الوطني الشعبي؛ بتطويق وتمشيط المنطقة بحثاً عن المجرمين".

وقوات الدرك هي قوة رديفة للجيش تابعة لوزارة الدفاع، تتولّى مهام أمنية خارج المدن الكبرى.

ولم تعلن الوزارة عن هوية المجموعة التي تقف وراء الهجوم.

اقرأ أيضاً:

مقتل تركي البنعلي "مفتي داعش" في غارة بالرقة

لكن محافظات جنوب وشرق العاصمة هي مناطق نشاط عناصر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وعناصر محسوبة على جماعة جند الخلافة الموالية لتنظيم الدولة، والتي قضت قوات الجيش على أغلب قادتها خلال الأشهر الأخيرة.

وفي 26 فبراير/شباط الماضي، أحبط الأمن الجزائري هجوماً انتحارياً بحزام ناسف ضد مركز للشرطة بوسط هذه المدينة، وقتل منفّذه، وتبنّى تنظيم الدولة العملية.

وتواجه مصالح الأمن الجزائرية في الوقت الحالي ثلاثة تنظيمات رئيسية شمالي البلاد؛ هي القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وكتائب أعلنت الولاء لتنظيم الدولة، إلى جانب تنظيم صغير في غربي البلاد يسمى "حماة الدعوة السلفية"، وهو تابع للقاعدة.

وخلال السنوات القليلة الماضية، ابتعد خطر هذه التنظمات عن المدن والتجمّعات السكنية.

مكة المكرمة