إضراب "الإداريين" يقترب من الشهرين وتنديد فلسطيني بالاعتقالات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-06-2014 الساعة 16:39
رام الله- الخليج أونلاين


ندد وزير الأسرى الفلسطيني، شوقي العيسة، بالحملة التي تقوم بها إسرائيل ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية، عقب اختفاء 3 مستوطنين إسرائيليين. معتبراً أن الحملة التي وصفها بـ"الهمجية" تستهدف الفلسطينيين وممتلكاتهم ومؤسساتهم، ضاربة بالقانون الدولي والشرائع الدولية عرض الحائط.

وقالت في تصريحات لوكالة "قرانس برس" إنه "منذ اليوم الأول للاعتقالات أعطيت أوامر لاعتقالات إدارية، غير آبهين لما يعانيه الأسرى المضربون عن الطعام من مواجهة خطر الموت".

ووصف العيسة القانون الذي تستعد سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقراره الإثنين، والذي يتيح لها إطعام الأسرى بالقوة، بأنه "قانون إجرامي ومخالف لكل الشرائع الدولية".

وفي السياق ذاته، أعلنت مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان في مدينة رام الله في بيان، الخميس، أن "النيابة العسكرية الإسرائيلية أصدرت 77 أمر اعتقال إداري، في إطار حملة الاعتقالات الجديدة".

ونددت مؤسسة الضمير بتجاهل تل أبيب لمطالب المعتقلين الإداريين الذين يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام؛ رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري منذ 58 يوماً. ودعت إلى تدخل دولي عاجل، مطالبة "الأمين العام للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر بممارسة ضغط حقيقي على دولة الاحتلال؛ لاحترام التزاماتها القانونية كقوة احتلال، وعدم السكوت عما تقترفه بحق الشعب الفلسطيني من أعمال عدوانية انتقامية، ترقى لاعتبارها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية".

وقال وزير الأسرى الفلسطيني، شوقي العيسة: إن "أوامر الاعتقالات الإدارية شملت أسرى حرروا في صفقة جلعاد شاليط"، وقد بلغ عددهم 51 معتقلاً، حسبما أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي.

ولفت العيسة إلى أن "وضع الأسرى المضربين عن الطعام مقلق جداً، وبحاجة إلى تحرك دولي"، مذكراً بخطورة وضع الأسير الإداري أيمن طبيش المضرب عن الطعام منذ 114 يوماً.

وحذرت جمعيات حقوقية من إمكانية تدهور الحالة الصحية للأسرى المضربين، واتهمت إدارة السجون والمستشفيات بسوء معاملة الأسرى، وتوجهت مؤسستا عدالة وضمير للمحكمة العليا بالتماس قضائي ضد هذه المعاملة.

ودخل نحو 110 أسرى فلسطينيين في إضراب عن الطعام منذ 59 يوماً، الأمر الذي يعرض حياتهم للخطر؛ بهدف كسر قانون الاعتقال الإداري الذي يتيح اعتقالهم دون محاكمة. في حين تجاهلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إضرابهم ومطالبهم. ويبلغ عدد المعتقلين إدارياً 200 أسير فلسطيني؛ بعضهم معتقل منذ 74 شهراً.

وخلال ثمانية أيام، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 333 فلسطينياً، خلال حملة مداهمات واعتقالات في الضفة الغربية، منذ اختفاء ثلاثة شبان إسرائيليين، اتهمت إسرائيل حركة حماس بخطفهم.

مكة المكرمة