إقرار خطة عمل في أول مؤتمر أممي للشعوب الأصلية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-09-2014 الساعة 21:31
واشنطن - الخليج أونلاين


نظمت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم، مؤتمراً دولياً رفيع المستوى للشعوب الأصلية هو الأول من نوعه، أقرت خلاله وثيقة تتضمن "خطة عمل"، من شأنها تمكين هذه الفئات في مؤسسات المنظمة الدولية ومعالجة إقصائها وتهميشها.

وعقد اليوم في مقر الأمم المتحدة "المؤتمر العالمي للشعوب الأصلية"، بهدف تبادل وجهات النظر ومتابعة أهداف إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية، ويمتد من 22 وحتى 23 من سبتمبر/ أيلول الجاري، بحسب بيان صحفي للأمم المتحدة نشر على موقعها الرسمي.

ووصف سام كوتيسا، رئيس الدورة التاسعة والستين -الحالية- للجمعية العامة، المؤتمر بالحدث التاريخي الذي يجب أن يركز على التحديات التي تواجه الشعوب الأصلية، وتجدد التزامات الدول الأعضاء للتصدي لها.

اتفاق آخر

وأفاد كوتيسا، "هناك العديد من الإعلانات والالتزامات والسياسات والإجراءات التشريعية لتحسين ظروف السكان الأصليين على المستوى الوطني، غير أن هناك هوة عميقة بين هذه الالتزامات والواقع".

وشدد على أنه "ينبغي لهذا المؤتمر العالمي أن يشكل نقطة تحول لترجمة الإعلان (العالمي لحقوق الشعوب الأصلية) إلى إجراءات ملموسة عبر وثيقته الختامية".

وقال كوتيسا: إن "الوثيقة الختامية التي سنعتمدها اليوم، هي اتفاق آخر بين الشعوب الأصلية والدول الأعضاء التي تُبنى على الإعلان، وقد وضعت بعناية، وتضم العديد من الالتزامات الموجهة نحو معالجة الثغرات في تنفيذ الإعلان".

وأضاف أن من بين الالتزامات "خطة عمل على نطاق المنظومة (الأمم المتحدة) لضمان الاتساق في الجهود المختلفة نحو تحقيق أحكام الإعلان، فضلاً عن الدعوة إلى تعزيز مشاركة الشعوب الأصلية والمؤسسات الممثلة لها في الأمم المتحدة".

تمكين

بدوره، تعهد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الذي كان على رأس المشاركين في افتتاح المؤتمر، "بمعالجة الإقصاء والتهميش الذي تواجهه العديد من الشعوب الأصلية في جميع أنحاء العالم، معرباً عن شعوره بالفخر لأن الجمعية العامة اعتمدت إعلان حقوق الشعوب الأصلية خلال السنة الأولى التي تولى فيها منصبه".

وأكد بان كي مون أنه سيعمل على تمكين الشعوب الأصلية ومؤسساتها من المشاركة بشكل مباشر في أنشطة الأمم المتحدة، بناء على توصيات الوثيقة الختامية للمؤتمر، قائلاً: "هذا أمر بالغ الأهمية للمجتمعات الأصلية- ولعالمنا".

ووفقاً للأمم المتحدة، فالشعوب الأصلية تمثل تنوعاً ملحوظاً، إذ هناك ما يزيد على 5000 مجموعة متميزة في نحو 90 بلداً، وهم يشكلون أكثر من 5 بالمئة من سكان العالم، أي نحو 370 مليون نسمة، وتلفت المنظمة الدولية إلى أنهم "من بين أشد المحرومين والضعفاء".

واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2007 إعلاناً عالمياً خاصاً بحقوق الشعوب الأصلية.

يشار إلى أن السكان الأصليين في جميع أنحاء العالم احتفلوا بالتاسع من شهر سبتمبر/ أيلول الجاري، باليوم الدولي للشعوب الأصلية تحت شعار "سد الفجوة: تنفيذ حقوق الشعوب الأصلية"، دعت له الأمم المتحدة.

مكة المكرمة