إقليم كردستان يدعو لإقامة كونفيدراليات داخل العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-12-2014 الساعة 10:48
عمّان - الخليج أونلاين


دعا مستشار رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني، كفاح محمود كريم، إلى بناء كونفيدراليات داخل العراق من أجل الخروج من الأزمة التي تشهدها البلاد، والمتعلقة بنمو الحركات المتطرفة والصراع على المكتسبات السياسية في البلاد.

جاء ذلك خلال لقاء في عمان نظّمه ملتقى الخط الساخن (مستقل) الذي يرأسه وزير الثقافة الأردني السابق بركات عوجان، بالتعاون مع جمعية الصداقة الأردنية الكردية (مستقلة)، بحضور عدد من الشخصيات النقابية والحزبية في الأردن، وفقاً لما نقلته "الأناضول".

وقال كريم: إن "الخروج من الأزمة العراقية يندرج تحت عدة سيناريوات، من أهمها بناء كونفيدراليات داخل العراق مع الحفاظ على بغداد كعاصمة اتحادية للجميع مع الأخذ بعين الاعتبار مصالح الجميع".

واعتبر مستشار رئيس إقليم كردستان العراق أن "المشكلة العراقية صعبة وحلها يستوجب الكثير من العمل والبناء"، مشيراً إلى "ما يرتكبه تنظيم داعش في المناطق المحيطة بإقليم كردستان العراق".

وأضاف: "ما حصل مع الأقليات الإيزيدية يعتبر واحدة من أبشع جرائم العصر الحديث، فهذه الممارسات عملت على تشويه صورة الإسلام الحقيقي المعتدل"، مشيراً إلى أن "العراق اليوم أمام تحديات كبيرة تهدد وحدته، وأن داعش تمثل واحدة من أهم التحديات الكبيرة في بلاده والتي تمارس أعمالاً وحشية تندى لها جبين الإنسانية جمعاء من تنكيل وقتل وسبي للنساء وتهجير وتطهير عرقي".

وعبّر كريم خلال اللقاء، عن تقدير "إقليم كردستان العراق لوقوف العاهل الأردني الملك عبد الله معه خلال موجة الاعتداءات الأخيرة التي تعرضت لها بعض مناطق الإقليم من قبل الجماعات الإرهابية"، لافتاً إلى أن "الجالية الأردنية في الإقليم هي الأكبر حتى الآن على مستوى الشعوب العربية".

وقال وزير الثقافة الأردني السابق، بركات عوجان، لـ"الأناضول": إن "مستشار رئيس إقليم كردستان العراق جاء إلى الأردن بدعوة من جمعية الصداقة الأردنية-الكردية، وقد أبدى اهتمام إقليم كردستان العراق لزيادة التعاون الاقتصادي مع الأردن"، مؤكداً أن "الأردن تربطه علاقات طيبة بالإقليم منذ عهد الراحل الملك حسين، واستمر بها الملك عبد الله الثاني".

وأضاف عوجان أن "أجواء التعايش التي يشهدها الأردن إنما تعد ثمرة من إيمان القيادة الأردنية بالتعددية والحوار والإسلام المعتدل والوسطي ونبذ الإرهاب والتطرف ورفض الآخر".

وفي 10 يونيو/ حزيران الماضي، سيطر تنظيم "الدولة" على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات شاسعة في شمالي وغربي وشرقي العراق، وكذلك شمالي وشرقي سوريا، وأعلن في الشهر نفسه، قيام ما أسماها "دولة الخلافة".

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ"الدولة"، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها "دولة الخلافة"، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق مدنيين.

مكة المكرمة