إيران تدمر اليورانيوم "الحساس" والوكالة تشيد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 22-07-2014 الساعة 00:27
طهران - الخليج أونلاين


دمرت إيران المواد النووية الأكثر حساسية، بحسب تقرير جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية، في إطار اتفاق مرحلي تم التوصل إليه مع القوى العظمى، مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية عن إيران.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في بيان لها الإثنين، إن إيران ما تزال تحترم التزاماتها الدولية، جاء هذا التصريح في تقرير للوكالة بعد أيام على تمديد مهلة التوصل إلى اتفاق نووي دائم لبضعة أشهر.

وبحسب التقرير فإن إيران تعدت بتجميد بعض أنشطتها النووية لستة أشهر مقابل تخفيف بعض العقوبات المفروضة عليها، وفق اتفاق جنيف الذي تم التوصل إليه مع الدول العظمى في نوفمبر/تشرين الثاني.

وذكر التقرير أن طهران امتنعت عن تخصيب اليورانيوم في مستوى أعلى من 5% في جميع منشآتها النووية، كما قامت بتخفيض تخصيب نصف مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% إلى نسبة تخصيب 5%. وتم تحويل الباقي إلى أوكسيد اليورانيوم، وهو ما يساهم في تبديد المخاوف الدولية حول سعي طهران إلى امتلاك السلاح الذري، إذ أقرت واشنطن الأسبوع الماضي أن "أداء إيران خلال الأشهر الستة الماضية كان إيجابياً جداً".

ويعتبر إجراء التخصيب بنسبة 20% قريباً تقنياً من الإجراء الذي يسمح بالتخصيب عند المستوى الضروري لصنع القنبلة الذرية وهو 90%، واليورانيوم المخصب بنسبة 5% يستخدم عادة لتشغيل المفاعلات النووية.

معالجة المسائل الأساسية

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون السبت إنه رغم "إحراز تقدم كبير لا تزال هناك ثغرات كبرى حول بعض النقاط". وتريد مجموعة "5+1" (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا) أن تحد إيران من برنامجها النووي لفترة طويلة، وتوافق على عمليات تفتيش أكبر لمنشآتها من قبل الأمم المتحدة.

وتهدف هذه الإجراءات إلى إطالة الوقت اللازم لطهران في حال أرادت صنع سلاح ذري.

وقال دبلوماسي غربي كبير السبت إن: "النص الأساسي موجود ويتطرق إلى كل النقاط، ولا نتوقع أي مفاجآت"، مضيفاً إنه "يمكن تسوية الخلافات"، و"لكن علينا معالجة المسائل الأساسية".

من جانبه رحب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بوروجردي، الإثنين، بالمهلة الجديدة، مشيراً إلى أن "الرسالة من التمديد تفيد بأن هناك نية لدى الجانبين للتوصل إلى اتفاق شامل".

ويأتي هذا التقرير في حين اتفقت مجموعة "5+1" وإيران، مساء الجمعة، على تمديد المحادثات الرامية إلى إنهاء أكثر من عشرة أعوام من النزاع حول البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية في إيران، حتى 24 نوفمبر/تشرين الثاني. وكانت المهلة السابقة تنتهي الأحد.

كما قررت المجموعة تجميد بعض العقوبات المفروضة على إيران، عقب إبرام الاتفاقية التي علقت طهران بموجبها، بدءاً من 20 يناير/كانون ثاني الماضي، أنشطة تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%، في مفاعلات "ناتانز" و"فوردو"، كما بدأت بعملية تخفيف اليورانيوم الموجود لديها، الذي بلغت كميته 196 كيلوغرام.

وستستأنف طهران والقوى الكبرى محادثاتها في الأسابيع المقبلة، بهدف تبديد المخاوف بشكل كامل من احتمال تطوير إيران السلاح الذري. وفي المقابل، تطالب طهران برفع العقوبات الدولية والغربية التي تخنق اقتصاد البلاد.

مكة المكرمة