إيران تستدعي سفير أنقرة بعد فضح تركيا لمساعيها بالمنطقة

السفير التركي لدى طهران، رضا هاكان تكين

السفير التركي لدى طهران، رضا هاكان تكين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 20-02-2017 الساعة 19:09
أنقرة - الخليج أونلاين


استدعت وزارة الخارجية الإيرانية السفير التركي لدى طهران، رضا هاكان تكين؛ على خلفية تصريحات أدلى بها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ووزير خارجيته، مولود جاويش أوغلو، عن سعي إيران لـ "التوسع الفارسي"، و"نشر التشيّع" في سوريا والعراق، وتقويض سلامة دول خليجية.

وبحسب وكالة (مهر) للأنباء الإيرانية، استدعت إيران، الاثنين، السفير التركي في طهران، وأبلغته اعتراضها الشديد إثر تهم وجّهها، الأحد، وزير الخارجية التركي لطهران؛ بالسعي إلى "تقسيم المنطقة على أساس طائفي وقومي".

وأشارت الوكالة إلى أن "مساعد وزير الخارجية الإيراني، إبراهيم رحيم بور، استدعى سفير أنقرة في طهران، عقب تصريحات الرئيس التركي الأخيرة، وكذلك وزير خارجيته، والذي أدلى بها يوم أمس، في مؤتمر ميونيخ الأمني في ألمانيا".

وأُبلغ السفير التركي احتجاج إيران وإدانتها للتصريحات الأخيرة لأردوغان وجاويش أوغلو.

اقرأ أيضاً :

ترامب يقرع طبول الحرب.. فهل تكون إيران ميدانه الأول؟

وكان الرئيس التركي قال في كلمة له بمعهد السلام الدولي في البحرين: "إن منطقتنا الجغرافية تمثل قدراً مشتركاً. كما فيها ماضينا ومستقبلنا المشترك، وليس هناك أي ضمانة لأن لا يصيبنا مستقبلاً ما يصيب إخوتنا في سوريا والعراق وليبيا اليوم، لذلك يجب علينا التحرك عاجلاً وليس آجلاً".

أمّا جاويش أوغلو، فقال في كلمة له خلال ندوة تحت عنوان "الأزمات القديمة والشرق الأوسط الجديد"، على هامش المؤتمر الـ 53 للأمن في ميونيخ الألمانية: "إن الدور الإيراني في المنطقة يزعزع الاستقرار، خاصة أن طهران تسعى لنشر التشيّع في سوريا والعراق".

ووصف وزير الخارجية التركي السياسة التي تتبعها إيران بأنها "طائفية"، تهدف إلى تقويض سلامة البحرين والسعودية، ودول خليجية أخرى.

ودعا جاويش أوغلو طهران لإنهاء الممارسات التي من شأنها زعزعة استقرار وأمن المنطقة، وهو ما وصفه المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، بـ "التصريحات غير البنّاءة".

مكة المكرمة