إيران تعتقل وسيطاً بارزاً في الاتفاق النووي

سيامك نمازي عضو اللوبي الإيراني في أمريكا

سيامك نمازي عضو اللوبي الإيراني في أمريكا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-10-2015 الساعة 18:53
طهران - الخليج أونلاين


اعتقلت استخبارات الحرس الثوري الإيراني، سيامك نمازي، وهو أحد الأعضاء البارزين في اللوبي الإيراني في أمريكا، وأحد أهم الوسطاء لإبرام الاتفاق النووي مع واشنطن، ومدير التخطيط الاستراتيجي في شركة "كرسنت" النفطية بدبي، من منزله في طهران.

ونقل موقع "تقاطع" الإيراني المعارض، عن مصدر موثوق، الخميس، أن عناصر من استخبارات الحرس الثوري هاجمت منزل نمازي في طهران، قبل نحو 10 أيام واقتادته إلى معتقل سجن إيفين، وفق ما نقلت رويترز.

وبحسب المصدر، فقد "اخترقت استخبارات الحرس الثوري البريد الإلكتروني لسيامك نمازي، الذي يحمل الجنسيتين الإيرانية والأمريكية، وحاولت اختراق زملائه عن طريق إرسال ملفات ملوثة وروابط مشبوهة".

ويعتبر نمازي أحد الأعضاء البارزين في المجلس الوطني للإيرانيين الأمريكيين المعروف اختصاراً باسم "NIAC"، "ناياك"، والذي أدى دوراً رئيسياً في تقديم الاستشارات لأعضاء مجلس النواب الأمريكي بخصوص الاتفاق النووي الذي توصّلت إليه القوى الكبرى المسماة بمجموعة الـ1+5 مع إيران.

وتقف أسرة "نمازي" خلف كواليس هذا اللوبي الإيراني وتؤدي دوراً محورياً غير مشهود في إدارة "ناياك"، وتنتظر الآن الأرباح الاقتصادية التي سيأتي بها الاتفاق النووي، الذي تعارضه الجهات المتشددة في الحرس الثوري.

وكان موقع "ذي ديلي بيست" كشف في تقرير له كثيراً من خفايا الدور الذي قامت به أسرة إيرانية غامضة في ردم الهوة بين البلدين، ومحاولاتها الآن استثمار ذلك خدمةً لمصلحتها.

ويوضح التقرير أن أقارب عائلة "نمازي" يؤكدون أن هذه الأسرة بعيدة كل البعد عن السياسة، وتميل للأنشطة الاقتصادية والمالية أكثر من أي نشاط آخر، في حين تستفيد من الحريات السياسية والاقتصادية الغربية لتتعامل مع الديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران، وفق قوله.

وكانت أسرة نمازي أسست شركة "آتية بهار"، بدعم من الرئيس الإيراني الأسبق، هاشمي رفسنجاني، والرئيس الحالي، حسن روحاني، الذي كان في السابق يترأس فريق إيران المفاوض بالشأن النووي خلال رئاسة الإصلاحي محمد خاتمي لإيران، وقد استفادت مادياً بشكل كبير من هذه العلاقات خلال فترة العقوبات.

وقام نمازي بدور هام في إنجاح الاتفاق النووي بين إيران ودول 5+1، إلى جانب تريتا بارسي الذي يترأس "المجلس الوطني للإيرانيين الأمريكيين"، وهو مواطن سويدي من أصول إيرانية، انتقل إلى الولايات المتحدة بعد حصوله على جنسية السويد التي جاءها كلاجئ.

مكة المكرمة