إيران تهاجم ماليزيا وتختلق أزمة عقب زيارة الملك سلمان

برهام قاسمي

برهام قاسمي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-03-2017 الساعة 17:18
طهران - الخليج أونلاين


شنت إيران هجوماً على الحكومة الماليزية بسبب اتهام الأخيرة لطهران بالتدخل في شؤون المنطقة وبث روح الطائفية.

وانتقد الناطق باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، الخميس، البيان الختامي لزيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى ماليزيا، والذي تضمن اتهامات لإيران بزعزعة الأوضاع في المنطقة، بحسب وكالة "مهر" الإيرانية.

وكانت كوالالمبور أعربت، خلال البيان، عن قلقها البالغ من التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، وأكدت الحاجة إلى التزام إيران بمبدأ حسن الجوار واحترام سيادة الدول.

وفي حين بدا أنه محاولة إيرانية لخلق أزمة سياسية مع ماليزيا التي احتفت بالعاهل السعودي، أدان قاسمي بـ"شدة" البند الـ15 من البيان والذي تضمن توجيه اتهامات لإيران، ورفض هذه الاتهامات بشدة.

اقرأ أيضاً

الملك سلمان: نقف في وجه التحديات التي تواجه العالم الإسلامي

وجدد قاسمي تأكيد أن سياسة بلاده تقوم على أساس الاحترام المتبادل، وعدم التدخل في شؤون سائر الدول واتباع سياسة حسن الجوار، بحسب تعبيره.

وتابع: "لا شك أن هذه الخطوة والسلوك غير المقبول للحكومة الماليزية في خوض مثل هذه القضايا لن يخدم أبداً المسيرة المتنامية للعلاقات بين الجانبين".

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية قال إن بلاده "تتمنى على الحكومة الماليزية، وكما كانت عليه سابقاً، أن تحلل السياسة الإيرانية بعقلانية أكثر".

وكان البيان السعودي - الماليزي، شدد على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين "في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية والأمنية"، وخاصة بالنسبة للتعاون العسكري في مجالات التدريب والتمارين المشتركة وتبادل الخبرات العسكرية.

كما اتفق البلدان على "ضرورة تكثيف وتضافر جهود العالم الإسلامي لمواجهة التطرف ونبذ الطائفية، وتكثيف الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره أياً كان مصدره".

مكة المكرمة