إيطاليا: اتفاق فيينا يتضمن عملية انتقال تفضي لتنحي الأسد

وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي باولو جينتيلوني

وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي باولو جينتيلوني

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 31-10-2015 الساعة 21:51
روما - الخليج أونلاين


قال وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، باولو جينتيلوني، السبت، إن المشاركين في اجتماعات فيينا اتفقوا على ضمان تحقيق انتقالٍ سياسي يفضي إلى تنحي بشار الأسد من المشهد السياسي، دون خلق فراغ "يملؤه الإرهابيون".

وأضاف في بيان صادر عن الوزير الإيطالي الذي مثل بلاده في لقاء "فيينا" الدولي حول الأزمة السورية، الجمعة، أن "هذا بالضبط ما حققه اجتماع فيينا، حينما قدم بارقة أمل في هذا الاتجاه، وسنعمل مع الشركاء الإقليميين والدوليين لتطوير هذه الخطوة".

وأقر الوزير الإيطالي باستمرار الخلافات بين القوى الدولية حول مصير بشار الأسد، لافتاً إلى أن أهم ما توصل إليه المجتمعون هو استبعاد "الحل العسكري للأزمة السورية"، معتبراً أن جلوس جميع الأطراف الإقليمية على طاولة واحدة "يشكل في حد ذاته خبراً ساراً".

وأشاد جينتيلوني بجهود الولايات المتحدة ووزير خارجيتها جون كيري، إلى جانب إشادته بالدور الروسي، مشيراً إلى أن بلاده وبلدان الاتحاد الأوروبي والصين الشعبية، لم تدخر جهداً من أجل إنجاح الاجتماعات التي جرت في العاصمة النمساوية "فيينا".

وشدد الوزير على أن "الجهد والمسؤولية في تطوير ما تم التوصل إليه سيكون ملقى على كاهل المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا، خلال الأسابيع المقبلة".

وشارك في اجتماع فيينا وزراء خارجية 17 دولة، بينها تركيا والسعودية، وإيران التي تشارك للمرة الأولى في اجتماع دولي من هذا القبيل.

وكان الاجتماع الأول لمناقشة مستقبل سوريا عقد في فيينا في 23 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بمشاركة وزراء خارجية تركيا، وأمريكا، وروسيا، والسعودية، ومن المنتظر أن تشارك في الاجتماع المقبل ألمانيا، وبريطانيا، وفرنسا، والأردن، والإمارات، ومصر، وإيران، فضلاً عن الدول الأربع المشاركة في الاجتماع السابق.

مكة المكرمة