اتحاد المغرب العربي: خلافات سياسية وراء ضعف التجارة بين دولنا

أمين عام اتحاد المغرب العربي

أمين عام اتحاد المغرب العربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-12-2017 الساعة 19:14
تونس - الخليج أونلاين


تحدث أمين عام اتحاد المغرب العربي، الأربعاء، خلال ندوة في تونس، عن أن أسباباً سياسية تقف وراء ضعف معدلات ونسب التجارة البينيّة بين دول الاتحاد.

وأضاف الطيب البكوش، على هامش ندوة قدمت دراسة حول "واقع التجارة البينيّة لدول المغرب العربي": "يجب الاعتراف بأن الخلافات السياسية تؤثّر سلباً على الجانب الاقتصادي في هذا التجمّع المغاربي".

وأشار إلى أن "دراسة أنجزتها الأمانة العامة للاتحاد بيّنت ضعف التبادل التجاري بين دول اتحاد المغرب العربي مقارنة مع مبادلات هذه الدول مع بقية البلدان، وخاصة الدول الأوروبية".

وتابع الطيب البكوش: إن "نسبة التجارة البينيّة بين الدول المغاربية تتراوح بين 3 و5% من إجمالي مبادراتها التجارية، وهي نسبة ضعيفة جداً بالقياس على الآمال التي كانت معلّقة على اتحاد المغرب العربي، ومقارنة بنسبة مبادلات هذه الدول مع بقية دول العالم، التي تمثل أكثر من 90%".

واعتبر أن "اتحاد المغرب العربي مؤهل نظرياً لأن يكون الأكثر تقدماً من بين كل التجمّعات في القارة الأفريقية، إلا أن ذلك غير صحيح على أرض الواقع".

اقرأ أيضاً :

انخفاض إيرادات قناة السويس في نوفمبر

ودعا البكوش "الدول الأعضاء إلى ترك الخلافات السياسية جانباً والتركيز على التعاون الاقتصادي، بما يمكّن من تحقيق نقاط نمو إضافية على مستوى الاقتصاديات المغاربية، وهو ما يسهم فى خلق آلاف فرص العمل".

وتأسّس الاتحاد في 17 فبراير 1989، بمدينة مراكش المغربية، ويتألف من خمس دول؛ هي: ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، ويهدف إلى فتح الحدود بين الدول الخمس لمنح حرية التنقل الكاملة للأفراد والسلع، والتنسيق الأمني، وانتهاج سياسة مشتركة في مختلف الميادين.

ومنذ عام 1994، لم يعقد قادة دول اتحاد المغرب العربي أي قمة؛ بسبب استمرار الخلافات بين المغرب والجزائر بشأن إقليم الصحراء، وإغلاق الحدود البرية بين البلدين خلال نفس العام.

مكة المكرمة