اتصالات مصرية لضمان تنفيذ اتفاق الصخيرات في ليبيا

الأثر الدستوري لاتفاق الصخيرات قد ينتهي

الأثر الدستوري لاتفاق الصخيرات قد ينتهي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-11-2016 الساعة 14:30
طرابلس- الخليج أونلاين


أعلن سامح شكري، وزير الخارجية المصري، الثلاثاء، أن بلاده تواصل اتصالاتها مع جميع الأطراف الليبية (لم يسمها) للوصول لتفاهمات مطلوبة الفترة المقبلة.

جاء ذلك خلال استقباله بمقر وزارة الخارجية وسط القاهرة كريستوف هيوسجين، مستشار الأمن القومي الألماني، والذي يزور مصر لإجراء مشاورات حول عدد من الملفات الإقليمية ومتابعة ملف العلاقات الثنائية بين مصر وألمانيا، وفق بيان الخارجية المصرية.

وقال شكري، خلال اللقاء: إن "مصر تواصل اتصالاتها مع جميع الأطراف الليبية لتشجيعها على التوصل إلى التفاهمات المطلوبة لضمان تنفيذ اتفاق الصخيرات، وأنها مستمرة في دعم كل جهد دولي يصب في اتجاه تنفيذ هذا الهدف، وأنها ملتزمة بدعم استقرار ليبيا ومساعدة أبناء الشعب الليبي على تجاوز الوضع الحالي".

اقرأ أيضاً :

البحرين والهند يتفقان على مكافحة الإرهاب والجرائم الدولية

ورغم مساعٍ أممية لإنهاء هذا الانقسام عبر حوار ليبي جرى في مدينة الصخيرات المغربية، وتمخض عنه توقيع اتفاق في 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015، انبثقت عنه حكومة وحدة وطنية باشرت مهامها من العاصمة طرابلس أواخر مارس/آذار الماضي، إلا أنها لا تزال تواجه رفضاً من الحكومة والمجلس النيابي اللذين يعملان شرقي البلاد.

وفي 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حذر مارتن كوبلر، المبعوث الأممي في ليبيا، في مؤتمر صحفي، من انتهاء الأثر الدستوري لاتفاق الصخيرات، بنهاية ديسمبر/كانون الأول المقبل.

مكة المكرمة