اتفاق أردني إسرائيلي يسمح لغير المسلمين "بزيارة" الأقصى

كيري التقى عباس والعاهل الأردني

كيري التقى عباس والعاهل الأردني

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 24-10-2015 الساعة 19:19
عمّان - الخليج أونلاين


أعلن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، عن اتفاق بين الحكومة الأردنية وحكومة الاحتلال الإسرائيلي، تلتزم بموجبه الأخيرة بمراقبة الحرم القدسي وباحات المسجد الأقصى بالكاميرات على مدار 24 ساعة.

وأضاف كيري في تصريحات صحفية له قبيل مغادرته الأردن، التي التقى فيها اليوم بالملك عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني، محمود عباس: "إن فحوى الاتفاق كاملاً سيعلن عنه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم".

وقال في تصريحات مقتضبة للتلفزيون الرسمي الأردني، إن نتنياهو وافق أن تطبق إسرائيل سياسة تتيح للمسلمين الصلاة في الحرم القدسي، ولغير المسلمين بالزيارة فقط، وإن مسؤولين إسرائيليين سيجتمعون بمسؤولين في دائرة أوقاف القدس.

ودائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس (الشرقية)، بموجب القانون الدولي، حيث يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب إسرائيل، كما احتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية وادي عربة (اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة عام 1994).

من جانبه قال كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، في تصريحات للصحافيين عقب لقاء كيري بالرئيس الفلسطيني، محمود عباس: "إننا نأمل من كيري أن يلزم نتنياهو بإبقاء الوضع الحقيقي على ما هو عليه، بعدم تدنيس المسجد الأقصى من قبل المستوطنين والمتطرفين".

وكان كيري وصل الأردن اليوم السبت وأجرى مباحثات مع العاهل الأردني، عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في لقاءين منفصلين.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، في تصريح رسمي: إن "عباس استمع إلى بعض الخطوات التي يسعى كيري للقيام بها مع الجانب الإسرائيلي".

وأكد عباس أن "القدس والمقدسات والحفاظ على الوضع القائم التاريخي، ووقف اعتداءات المستوطنين، هي الخطوات الأولى التي يجب أن يقوم بها الجانب الإسرائيلي، قبل أي عمل".

وقال عباس، بحسب أبو ردينة: إن "المطلوب من الحكومة الإسرائيلية الالتزام بالاتفاقات الموقعة"، مضيفاً: "سنرى إذا ما كان الجانب الإسرائيلي سيقوم بأية إجراءات جدية، حتى يمكن التعامل معه".

وتشهد الأراضي الفلسطينية وبلدات عربية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

مكة المكرمة