اتفاق أولي على مبادرة تسوية سياسية بين شيعة وسُنة العراق

الجبوري والحكيم

الجبوري والحكيم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 27-12-2016 الساعة 15:32
بغداد - الخليج أونلاين


قال عضو التحالف الوطني العراقي، حبيب الطرفي، الثلاثاء، إن اتفاقاً أولياً تم بين التحالف (أكبر كتلة نيابية شيعية)، وتحالف القوى السُّنية (أكبر كتلة نيابية سُنية)، بشأن مبادرة "التسوية السياسية".

ومساء الاثنين، بحث رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، وقيادات من القوى السُّنية، مع عمار الحكيم، رئيس التحالف الوطني، وقيادات شيعية أخرى، لأول مرة مرحلة ما بعد القضاء على تنظيم الدولة في العراق، ضمن مبادرة "التسوية السياسية".

وعقد الاجتماع في منزل رئيس مجلس النواب بالعاصمة بغداد، بحضور القادة في كتلة تحالف القوى أحمد المساري، وظافر العاني، ومحمود المشهداني، في حين حضر من التحالف الوطني رئيسه عمار الحكيم، والقادة في التحالف خالد العطية، وعباس البياتي، وخالد الأسدي.

اقرأ أيضاً :

استكمالاً لهيمنة طهران.. سكة حديد تربط إيران بالعراق

وقال الطرفي لوكالة الأناضول: إن "اجتماع الأمس غايته الوصول إلى توافقات بشأن مبادرة التسوية السياسية التي يتبناها التحالف الوطني".

وأشار إلى أن "مبادرة التسوية تختلف عن المبادرات التي طرحت سابقاً؛ بسبب الظروف التي تمر بها البلاد"، في حين لم يتطرق إلى تفاصيل الاتفاق المبدئي المذكور.

وأضاف الطرفي: إن "جميع الأطراف السياسية السُّنية والشيعية والكردية، وغيرها من المكونات والقوى السياسية، متحدة ضد الإرهاب، وتبحث عن مرحلة ما بعد داعش".

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع الحكيم، عقده مساء الاثنين بعد انتهاء الاجتماع، قال الجبوري: إن "الاجتماع بين التحالف الوطني، وتحالف القوى، لم يخض في تفاصيل التسوية، والفرص كبيرة لنجاح التسوية إذا استدام الحوار".

وأشار إلى أن "النوايا الصادقة معززة بإجراءات عملية هي من ستُنجح أي مبادرة".

من جهته، قال الحكيم، خلال المؤتمر الصحفي: إن "تحالف القوى كان متفهماً، وأكد التمسك بخيار دولة المواطنة، وتحدثنا عن خارطة طريق واضحة في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية، وسنشكل لجان لبحث كافة التفاصيل".

ولفت الحكيم إلى أن "الاجتماع تضمن الحديث عن مستقبل العراق بعد داعش، وممّا هو مؤكد أن العراق لا يجب أن يذهب إلى حرب أهلية، وخيارنا الوحيد هو التفاهم والتسوية الوطنية بين العراقيين، ووجدنا تفهماً كبيراً من إخواننا في تحالف القوى لما طرحناه".

ويقود التحالف الوطني الشيعي حوارات مع الأطراف السُّنية بعد استعانته بوساطة أردنية، لبلورة مبادرة ضمن مشروع أطلق عليه "التسوية السياسية"، الهادف إلى تصفير الأزمات الداخلية والخارجية، وتهيئة البلاد لمرحلة ما بعد طرد "الدولة" من البلاد.

مكة المكرمة