اتفاق مصري إماراتي على لقاء تشاوري سياسي كل 6 أشهر

ولي عهد أبوظبي ووزير الخارجية المصري

ولي عهد أبوظبي ووزير الخارجية المصري

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-02-2017 الساعة 15:23
أبوظبي - الخليج أونلاين


اتفقت مصر والإمارات، السبت، على إنشاء آلية تشاور سياسي ثنائية تجتمع كل 6 أشهر.

جاء ذلك خلال مباحثات ثنائية جرت في العاصمة الإماراتية أبوظبي، بين وزير الخارجية المصري، سامح شكري، ونظيره الإماراتي، عبد الله بن زايد، في ثاني لقاء بين المسؤولين على هامش زيارة بدأها شكري للإمارات، الأربعاء الماضي.

ووفق بيان للخارجية المصرية، اتفق شكري وبن زايد على "تشكيل آلية تشاور سياسي ثنائية تجتمع كل ستة أشهر، مرة على مستوى وزراء الخارجية والأخرى على مستوى كبار المسؤولين".

وأكد الوزيران "الحاجة إلى اتخاذ إجراءات سريعة (لم يحددها) لمواجهة الأخطار التي تهدد الأمن القومي العربي، والتي تتطلب تضافراً للجهود وتعزيزاً للتكاتف ووحدة الصف العربي لمواجهتها، لا سيما تلك المتعلقة بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف".

وبالنسبة للأزمة السورية، أكدا الوزيران "أهمية وجود محادثات جادة بشأن مستقبل سوريا، بما يضمن وحدتها وسيادتها الكاملة على أراضيها".

اقرأ أيضاً :

الإمارات وتركيا تبحثان تعزيز الاستثمارات والتبادل التجاري

وفي وقت سابق اليوم (السبت)، أجرى شكري وولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، مباحثات تناولت الأزمات التي تواجه المنطقة العربية، لا سيما الوضع في ليبيا واليمن وسوريا والعراق.

وأكد الجانبان المصري والإماراتي "ضرورة تكثيف وتيرة التشاور وتنسيق المواقف خلال المرحلة القادمة؛ من أجل التوصل إلى حلول سياسية لأزمات الوطن العربي، ومكافحة ظاهرة الإرهاب والتطرف".

وأكد ولي عهد أبوظبي في بيان، "تضامن الإمارات الكامل مع مصر في مواجهة التحديات الراهنة، والتطلع إلى التنسيق وتعزيز التشاور بشأن التحديات المتفاقمة التي تواجه المنطقة العربية".

وأثنى آل نهيان "على العلاقات الثنائية الوثيقة والمتميزة التي تربط بين مصر وشقيقتها الإمارات".

وخلال اللقاء نقل وزير الخارجية المصري إلى ولي عهد أبوظبي، رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحسب بيان آخر للخارجية المصرية لم يتطرق إلى فحوى هذه الرسالة.

ويأتي لقاء شكري مع كل من ولي عهد أبوظبي ووزير خارجية الإمارات، بعد أيام من تسريب قناة "مكملين" المصرية المعارضة، 5 مكالمات قالت إنها بين الأول ورئيس بلاده السيسي.

وتطرقت المكالمات المنسوبة للمسؤولين المصريين إلى وجود "خلاف" و"توتر" مع السعودية والعلاقة المتميزة مع الإمارات، التي لم تعلق عليها القاهرة بعد.

مكة المكرمة