احتجاجات للمعارضة البحرينية تأكيداً لمطالبها ودعماً لغزة

الاحتجاجات نظمت من قبل 4 جمعيات معارضة

الاحتجاجات نظمت من قبل 4 جمعيات معارضة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 08-08-2014 الساعة 21:39
المنامة - الخليج أونلاين


نظمت أربع جمعيات معارضة بحرينية مظاهرة غرب العاصمة المنامة، الجمعة (08/08)، لتأكيد مطلبها "في بناء البحرين الديمقراطية التي يكون الشعب فيها هو مصدر السلطات".

وقالت جمعيات "الوفاق"، و"وعد"، والتجمع القومي الديمقراطي والمنبر الديمقراطي التقدمي، في بيان وصل "الخليج أونلاين" نسخة منه "تجتمع جماهير شعب البحرين دون توقف منذ أكثر من 30 شهراً دون انقطاع، رغم الحملات الأمنية والقتل والتجاوزات الصارخة لحقوق الإنسان، للتأكيد على مطلبها في بناء البحرين الديمقراطية التي يكون الشعب فيها هو مصدر السلطات، ولن يحيد أو يتراجع عن هذا المطلب".

وأكدت المعارضة، في البيان الختامي للتظاهرة الجماهيرية التي جاءت تحت عنوان "شعب لا يعرف التراجع"، أن هذا الحراك الشعبي العارم للغالبية السياسية والشعبية من أبناء البحرين بدأ وتعاظم بسلمية وإصرار من أجل بناء نظام ديمقراطي، بدلاً من الحكم الشمولي الاستبدادي القائم، على حد تعبير البيان.

وانتقد البيان ما دعاها مهزلة سحب الجنسيات، وجميع التجاوزات لحقوق الإنسان، واعتبرها "باطلة". مشدداً على أن "صناعة المزيد من القيود، والانتهاكات والتجاوزات لحقوق الإنسان، وسلب الحقوق الأساسية كمهزلة سحب الجنسيات، أو منع الخطباء من إلقاء الخطب، أو غيرها، باطلة وتؤكد على الحاجة لنظام سياسي ينطلق من الشعب ويحترم حقوق الشعب".

وإضافة إلى مطالبهم من النظام، رفع المشاركون في المظاهرة لافتات أعربوا فيها عن تضامنهم مع غزة في مواجهة العدوان الإسرائيلي الذي تتعرض له.

وأصدرت محكمة بحرينية، الأربعاء الماضي، أحكاماً بالسجن تتراوح بين 5 و15 عاماً ضد 13 متهماً، وإسقاط الجنسية عن 9 منهم، بعد إدانتهم في قضية التخابر لصالح إيران وتشكيل تنظيم إرهابي.

كما أعلنت وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف البحرينية، الخميس، قيامها، بالتنسيق مع وزارة الداخلية، باتخاذ الإجراءات اللازمة لإيقاف عدد من خطباء الجمعة عن الخطابة "لمخالفتهم آداب وضوابط الخطاب الديني".

وتشهد البحرين حركة احتجاجية بدأت في 14 فبراير/ شباط 2011، تقول السلطات إن جمعية "الوفاق" الشيعية المعارضة تقف وراء تأجيجها.

وتقول الجمعية المعارضة الكبرى في البلاد إنها تطالب بتطبيق نظام ملكية دستورية حقيقية في البلاد وحكومة منتخبة، معتبرة أن سلطات الملك المطلقة تجعل الملكية الدستورية الحالية "صورية".

مكة المكرمة