احتجاجات متصاعدة.. اليمن يطالب الإمارات بإغلاق سجونها بالبلاد

وزير داخلية اليمن خلال جولة تفقدية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 10-07-2018 الساعة 08:27
صنعاء - الخليج أونلاين

طالب وزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، الإمارات بإغلاق سجونها في بلاده وإخضاعها للقضاء، في وقت تظاهرت فيه أمهات المختطَفين والمعتقَلين والمخفيّين قسراً أمام منزل الوزير في عدن؛ للمطالبة بالكشف عن مصير أبنائهن وسرعة الإفراج عنهم.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش ووكالة أسوشييتد برس الأمريكية قد أصدرتا تقارير سابقة، اتهمت الإمارات بإدارة سجون سرية في اليمن وتعريض المسجونين للتعذيب، كما طالبت منظمة العفو الدولية بالتحقيق العاجل في الأمر.

وقالت وكالة "سبأ" الرسمية إن الميسري استقبل، الاثنين، وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي، في قصر المعاشيق بالعاصمة المؤقتة عدن، حيث ناقشا التعاون بين البلدين في المجال الأمني.

وأضافت الوكالة أن وزير الداخلية أكد ضرورة توطيد الشراكة بين البلدين بالمجال الأمني، كما شدد الميسري على ضرورة إغلاق السجون والعمل على خضوعها للنيابة والقضاء، واستكمال معالجة ما تبقى من إشكاليات في هذا الملف.

 

ومن جهتها، قالت الهاشمي: إنها "ستولي النقاط كافة التي تمت مناقشتها أهمية؛ للعمل معاً على تجاوز الصعوبات والعراقيل كافة التي تواجه الحكومة الشرعية في أداء مهامها على أكمل وجه بهذه المرحلة المعقدة التي يمر بها اليمن".

وفي وقفة احتجاجية أمام منزل الميسري بعدن، دعت أمهات المختطَفين والمعتقَلين والمخفيّين قسراً الحكومة إلى الكشف عن مصير أبنائهن، وسرعة الإفراج عنهم وتمكينهم من حقوقهم الإنسانية.

كما أبدت الأمهات صدمتهن من تصريحات علي ناصر نائب وزير الداخلية، التي نفى فيها وجود سجون سرية في عدن وحضرموت، رغم أن عشرات من أبنائهن مخفيُّون قسراً منذ شهور.

وكانت منظمات حقوقية دولية قد كشفت عن وجود ما لا يقل عن ثمانية سجون سرية في مدن عدن والمكلا وسقطرى وحضرموت جنوبي اليمن، تدار من قِبل تشكيلات عسكرية خارجة عن سيطرة السلطة اليمنية، وقالت: إن "هذه التشكيلات تشرف عليها قوات إماراتية".

وذكرت تقارير لمنظمة سام للحقوق والحريات، ومقرها جنيف، الشهر الماضي، أن لديها وثائق ودلائل تثبت ما جاء في التقرير، مؤكدة أن اتهام هذه القوات قائم على أدلة وحقائق وثَّقتها فرق رصد ميدانية تابعة للمنظمة الحقوقية.

وأشارت إلى أن بعض المعتقلين محتجَزون منذ سنة ونصف السنة، بحجة عدم وجود سلطة قضائية، وتمارَس ضدهم انتهاكات كبيرة.

مكة المكرمة