ارتفاع حصيلة قتلى هجوم نيروبي إلى 15 شخصاً بينهم أمريكي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6pYNXp

حذرت الشرطة من أن "الهجوم الإرهابي" لا يزال مستمراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 16-01-2019 الساعة 08:45

ارتفعت حصيلة قتلى الهجوم على مجمع فندقي، في العاصمة الكينية نيروبي، إلى 15 شخصاً اليوم الأربعاء، بينهم مواطن أمريكي.

يأتي ذلك في حين تحدثت مصادر إعلامية لوكالة "رويترز" عن أن إطلاق نار وانفجارات سمعت مرة أخرى في وقت مبكر من صباح اليوم.

كما أجلت السلطات نحو 50 ناجياً من الهجوم الذي تبنته حركة الشباب المجاهدين الصومالية المتشددة على مجمع فندقي وتجاري فاخر في نيروبي أمس الثلاثاء.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أكدت مقتل مواطن أمريكي في الهجوم، كما حذرت الشرطة من أن "الهجوم الإرهابي" لا يزال مستمراً، بسبب وجود مسلحين داخل مجمع "14 ريفرسايد درايف".

وقال سيرجي ميديك، وهو سويسري يمتلك شركة أمن بادر بالتوجه إلى منطقة الهجوم لمساعدة المدنيين: "جرى تفجير المدخل الرئيسي للفندق، وهناك ذراع إنسان مبتورة من الكتف ملقاة في الشارع".

وأوضح ميديك الذي كان مسلحاً لـ"رويترز"، أنه "دخل المبنى بصحبة فرد شرطة وجنديين لكنهم تراجعوا بعد تعرضهم لإطلاق نار"، مبيناً أن قنبلة يدوية لم تنفجر بعد كانت في ردهة الفندق، كما رأى رجلين يلفان رأسيهما بغطاء للرأس ويلف كل منهما كتفه بحزام عريض يوضع به الرصاص.

 

وبعد مرور أكثر من ثلاث ساعات على بدء الهجوم، كان أفراد الشرطة لا يزالون ينقلون مجموعات صغيرة من العاملين خارج المجمع إلى مركبات مدرعة.

وذكر  قائد الشرطة الكينية جوزيف بوينيت، أن الهجوم "بدأ بانفجار استهدف ثلاث عربات في مرآب السيارات وقنبلة فجرها انتحاري". 

وقال حارس أمن إن أربع جثث نقلت في حقائب من مكاتب لشركة (آي.سي.إي.إيه) للتأمين.

ولفت مسعف إلى أن جثتين أخريين نقلتا من بنك (آي آند إم)، في حين توفي شخص واحد في وقت سابق داخل مستشفى (إم.بي شاه) متأثرا بإصابته.

وأبلغ متحدث باسم حركة الشباب المتشددة في الصومال رويترز بأن الحركة مسؤولة عن الهجوم.

وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية في الحركة: "نحن وراء الهجوم في نيروبي، العملية مستمرة، سنعلن التفاصيل لاحقاً".

ووفقاً لموقع المجمع على الإنترنت، يوجد داخل المجمع مكاتب محلية لعدد من الشركات الدولية، كما توجد في الجهة المقابلة للمجمع سفارة أستراليا.

يشار إلى أن كينيا تعرضت لعدد من الهجمات بعد أن أرسلت جيشها إلى الصومال في أكتوبر 2011، لمحاربة حركة "الشباب" المرتبطة بالقاعدة، ففي عام  2013 اقتحم مسلحون مركزاً للتسوق وأطلقوا النار على المتسوقين، ممّا أدى إلى مقتل 67 شخصاً على الأقل، وفي العام 2015 قتلت الحركة 148 شخصاً في هجوم على جامعة غاريسا شرقي كينيا.

مكة المكرمة
عاجل

الأناضول: الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعلن ترشيحه ديفيد ساترفيلد لمنصب سفير الولايات المتحدة بأنقرة