استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة 7 آخرين برصاص الاحتلال

من مكان عملية الدعس التي نفذها الشهيد عايد حامد

من مكان عملية الدعس التي نفذها الشهيد عايد حامد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-02-2016 الساعة 21:33
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


استشهد ثلاثة شبان فلسطينيين، الجمعة، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات جنوبي الضفة الغربية، في حين أصيب 7 آخرون في تجدد المواجهات على الحدود الفاصلة مع قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان صحفي: إن "الشاب يوسف طقاطقة (21 عاماً)، استشهد متأثراً بإصابته برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات اندلعت في بلدة بيت فجار، جنوبي بيت لحم".

وأضافت الوزارة أن "طقاطقة كان قد نقل إلى مستشفى هداسا الإسرائيلي اليوم (الجمعة)، وأعلن عن وفاته فيما بعد".

وكانت مواجهات اندلعت في بلدة "بيت فجار"، قرب بيت لحم، أصيب خلالها ثلاثة فلسطينيين برصاص الجيش، بحسب جمعية "الهلال الأحمر" الفلسطينية (غير حكومي).

وأضافت الجمعية، في بيان، أن جيش الاحتلال منع فرقها الطبية من الوصول لأحد المصابين لإسعافه، قبل أن ينقل بواسطة مركبة تابعة لـ"نجمة داود الحمراء" الإسرائيلية.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، استشهد الشاب عايد حامد (20 عاماً)، في بلدة "سلواد" شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية بعد محاولته تنفيذ عملية دعس، فيما قتل الشاب محمد أبو خلف، برصاص شرطة الاحتلال، بعد تنفيذه عملية "طعن" في مدينة القدس، أسفرت عن إصابة اثنين من عناصر الشرطة.

وتشهد أراضي الضفة الغربية، وقطاع غزة، منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، اندلعت بسبب إصرار المستوطنين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات جيش وشرطة الاحتلال.

وإلى غزة، حيث أُصيب سبعة فلسطينيين، مساء الجمعة، في تجدد المواجهات مع جيش الاحتلال على الحدود الفاصلة مع قطاع غزة.

وقال أيمن السحباني، مدير الاستقبال والطوارئ في مجمع الشفاء الطبي، بمدينة غزة: إن "سبعة فلسطينيين أصيبوا، خلال المواجهات التي اندلعت بين مئات الشبان الفلسطينيين، والاحتلال في عدة نقاط على طول الشريط الحدودي للقطاع".

وأضاف السحباني، أن "الشُّبان الذين أصيبوا تم نقلهم لمستشفيات قطاع غزة"، مشيراً إلى أن جراحهم وصفت بـ"المتوسطة".

وأوضح أن ستة شبان من المصابين أصيبوا بأعيرة نارية في المناطق السفلية من الجسم، فيما أصيب شاب بالرصاص المطاطي، في منطقة الرأس.

وشوهدت جيبات عسكرية إسرائيلية تتحرك بكثافة على طول الحدود، قبل وأثناء المواجهات.

وتتجدد المواجهات في يوم الجمعة من كل أسبوع منذ نحو أربعة أشهر، بين شبان فلسطينيين، وقوات الاحتلال، في عدة نقاط على طول الحدود الفاصلة بين غزة و"إسرائيل".

ويستخدم الجيش قنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص الحي والمطاطي، لقمع المتظاهرين الذين يردون برشق الحجارة، والزجاجات الحارقة.

مكة المكرمة