استطلاع يظهر ميل الإسرائيليين لشن عدوان على غزة

سكان دولة الاحتلال يدربون أطفالهم على الإرهاب وسط صمت عالمي

سكان دولة الاحتلال يدربون أطفالهم على الإرهاب وسط صمت عالمي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-03-2017 الساعة 11:36
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


أظهر استطلاع للرأي أن غالبية سكان دولة الاحتلال الإسرائيلي يفضلون العمل العسكري ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وتوجيه ضربات أقوى لقطاع غزة؛ رداً على إطلاق الصواريخ.

ونشرت القناة العبرية الأولى، على موقعها الإلكتروني، نتائج الاستطلاع الذي أظهر أن 43% من المستطلعة آراؤهم يفضلون الحل العسكري في مواجهة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة؛ لمنعها من تنفيذ أي هجمات ضد دولة الاحتلال مستقبلاً.

في حين قال 29% من المشاركين في الاستطلاع، إن المفاوضات والتوصل إلى حل سياسي مع حركة "حماس" هو الحلّ الأفضل، وأيد 12% البقاء على الوضع الحالي.

اقرأ أيضاً :

ديمستورا: نسعى لتشكيل حكومة "غير طائفية" خلال 6 أشهر

واعتبر 42% أن ردود الاحتلال الأخيرة على إطلاق الصواريخ من غزة "غير كافية"، وأنه يجب توجيه ضربات أقوى، في حين أيد 39% تلك الضربات، ورأى 9% أنها "قوية جداً".

وأعرب 53% عن عدم رضاهم عن أداء وزير الجيش أفيغدور ليبرمان، في سياساته تجاه قطاع غزة، وقال 35% إن أداءه مرضٍ بالنسبة لهم.

تجدر الإشارة إلى أن جيش الاحتلال شن خلال الأسبوع الماضي سلسلة غارات جوية على مواقع بقطاع غزة، في حين قُصفت المناطق الحدودية بالمدفعية.

وشهد قطاع غزة المحاصر إسرائيلياً منذ نحو 10 أعوام، ثلاث حروب شنها الاحتلال الإسرائيلي بين العامين 2008 و2014، كان أعنفها الحرب الأخيرة، التي أدت إلى مقتل 2323 فلسطينياً، بينهم 578 طفلاً، حسب بيانات رسمية.

مكة المكرمة