استعادة حي وجسر جديد غرب الموصل ونزوح 6 آلاف مدني

معركة الموصل تزداد شراسة وغدت حرب شوارع

معركة الموصل تزداد شراسة وغدت حرب شوارع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-03-2017 الساعة 15:57
بغداد - الخليج أونلاين


أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية العراقية، الثلاثاء، استعادة منطقة "الباب الجديد" ومدخل الجسر القديم في الجانب الغربي لمدينة الموصل شمالي البلاد، في حين ذكر مصدر إغاثي أن 6 آلاف شخص نزحوا من مناطق سيطرة تنظيم الدولة، باتجاه مناطق سيطرة الحكومة.

وقالت القيادة في بيان مكتوب وزعته على الصحفيين: إن "قوات الشرطة الاتحادية حررت منطقة الباب الجديد في الجانب الغربي لمدينة الموصل، واقتربت من منطقة باب البيض".

وأضافت أن قواتها "حررت حتى الآن 52 قرية وحياً وهدفاً منذ انطلاق العمليات العسكرية في الـ19 من الشهر الماضي".

وقال الملازم أول في الفرقة التاسعة بالجيش، سمير داوود المحسن، لوكالة الأناضول: إن "المعارك باتت أكثر صعوبة مع تحصن عناصر داعش بين المدنيين في الأزقة الضيقة، والدفع بالعديد من الانتحاريين لإعاقة تقدم القوات الأمنية".

وأوضح أن "قواتنا تتقدم ببطء، خصوصاً قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع قرب حافة نهر دجلة، وهناك العديد من الشوارع التي تم تفخيخها من قبل داعش؛ ما يُصعب علينا إجلاء المدنيين"، مضيفاً: إن "قواتنا أطلقت صباح اليوم نداءات عبر مكبرات الصوت تطالب المدنيين بالبقاء في المنازل، وعدم الخروج نهائياً".

استعادت القوات الحكومية، الثلاثاء، السيطرة على مدخل الجسر القديم في الجانب الغربي للموصل، فيما طرأ تغيير على خطة اقتحام مركز المدينة القديمة وتحريرها من التنظيم.

وقال علي عبد اللطيف، الرائد في الشرطة الاتحادية بتصريح لنفس الوكالة، إن "القوات حررت مبنى الشركة العامة للإسمنت، قرب منطقة باب الطوب جنوب شرق الموصل القديمة وتقدمت في شارع الكورنيش وحررته بالكامل وفرضت سيطرتها على الجسر القديم".

وبدأت القوات العراقية في 19 فبراير/شباط الماضي عمليات استعادة الجانب الغربي لمدينة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة، وتمكنت من تحرير عدد من الأحياء والقرى.

وانطلقت العمليات تحت غطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وسلاح الجو العراقي.

اقرأ أيضاً :

الخليج يستثمر 30 مليار دولار بالبنى التحتية الأفريقية خلال عقد

ومع احتدام المعارك تتفاقم المشكلة الإنسانية التي أوقعت 700 ألف مدني يقطنون الضفة الغربية لنهر دجلة، بين فكي كماشة الجيش العراقي وتنظيم الدولة، حيث أفاد مسؤول إغاثي عراقي أن أكثر من 6 آلاف مدني نزحوا، خلال الساعات الـ24 الماضية، إلى الأحياء الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية.

وقال إياد رافد، عضو في جمعية الهلال الأحمر العراقية: إن "فرق وزارة الهجرة العراقية، وفرق الإغاثة التابعة للمنظمات المحلية والدولية، استقبلت خلال الـ24 ساعة الماضية أكثر من 6 آلاف مدني من أحياء الجانب الغربي لمدينة الموصل".

ولفت إلى أن "عملية إجلاء النازحين تواصلت حتى ساعات متأخرة من ليلة أمس الاثنين".

وبين رافد أن "عمليات الإجلاء تتم على مرحلتين؛ الأولى تتولاها القوات الأمنية حيث تؤمن نزوح المدنيين من الأحياء التي تشهد قتالاً إلى مناطق آمنة تتواجد فيها فرق الإغاثة، التي تتولى المرحلة الثانية عبر نقل النازحين إلى مخيمات النزوح".

وكان وزير الهجرة والمهجرين العراقي، جاسم محمد الجاف، أعلن، الاثنين، ارتفاع أعداد النازحين الفارين من الجانب الغربي لمدينة الموصل إلى أكثر من 111 ألفاً.

وقرر ديوان الوقف السُّني في العراق فتح جميع المساجد في الجانبين الشرقي والغربي لمدينة الموصل؛ لإيواء نازحي المدينة المتزايد مع استمرار المعارك ضد تنظيم "الدولة".

مكة المكرمة