استعادة سد الموصل تم بمساعدة عسكرية أمريكية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-08-2014 الساعة 08:47
واشنطن- أربيل- الخليج أونلاين


أعلن البيت الأبيض مساء الأحد (08/17) أن الرئيس باراك أوباما أبلغ الكونغرس بأنه أذن بتوجيه ضربات جوية عسكرية في العراق للمساعدة في استعادة السيطرة على سد الموصل من قوات تنظيم "الدولة الإسلامية"، موضحاً أن ذلك يتفق مع هدف أوباما الخاص بحماية المواطنين الأمريكيين في البلاد.

وقال البيت الأبيض في بيان له: "تعطل سد الموصل يمكن أن يهدد أرواح عدد كبير من المدنيين ويهدد الأفراد الأمريكيين والمنشآت -بما في ذلك السفارة الأمريكية في بغداد- ويمنع الحكومة العراقية من توفير خدمات حيوية للسكان العراقيين". وأضاف: "هذه العمليات محدودة في طبيعتها ومدتها ونطاقها، وتنفذ بالتعاون مع حكومة العراق وبناء على طلبها".

وفي وقت سابق من مساء الأحد أكد مسؤولون في أربيل أن المقاتلين الأكراد استعادوا بدعم أمريكي (مساء الأحد) سد الموصل، أكبر سدود العراق، من تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذي سيطر عليه قبل أسبوع. وأكد ضابط ومسؤولون حزبيون أن قوات البيشمركة استعادت السد الذي يزوّد منطقة نينوى المجاورة بالكهرباء فضلاً عن ري المزروعات. وكان مقاتلو "الدولة الإسلامية" قد سيطروا على السد من أيدي السلطات الكردية قبل أسبوع.

من جانبها، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان أن طائراتها العسكرية وطائرات بدون طيار قصفت مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" بالقرب من سد الموصل لليوم الثاني على التوالي. وذكرت القيادة الأمريكية الوسطى أن المقاتلات والقاذفات الأمريكية والطائرات بدون طيار شنت 14 غارة الأحد بالقرب من سد الموصل.

وجرى خلال غارات الأحد تدمير 10 عربات مدرعة وسبع عربات "هامفي" وعربتي نقل جنود تابعة للتنظيم، إضافة إلى حاجز. وتأتي هذه الغارات عقب 9 غارات أمريكية أخرى بالقرب من أربيل والموصل أمس السبت.

(إيه إف بي)

مكة المكرمة