استمرار الاحتجاجات بالعراق.. المتظاهرون يطالبون باعتماد النظام الرئاسي

الرابط المختصرhttp://cli.re/gE53PD

متظاهرون في البصرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-08-2018 الساعة 18:37
بغداد - الخليج أونلاين

تظاهر آلاف العراقيين، الجمعة، في محافظات الوسط والجنوب، ذات الغالبية الشيعية، احتجاجاً على عدم تلبية الحكومة لمطالبهم بتوفير فرص عمل وتحسين الخدمات العامة ومحاربة الفساد.

واحتشد مئات المتظاهرين في ساحة "التحرير" وسط العاصمة بغداد، رافعين شعارات تطالب بتعديل الدستور، من أجل إحلال النظام الرئاسي بدلاً من البرلماني.

وأغلقت قوات الأمن الشوارع الرئيسة المحيطة بمكان الاحتجاج، وفرضت إجراءات مشددة باتجاه الجسور المؤدية إلى "المنطقة الخضراء"، حيث توجد مقار الحكومة والبعثات الدبلوماسية الأجنبية.

وقال فتاح العبيدي، أحد المتظاهرين، لوكالة "الأناضول": إن "أحد أبرز مطالبنا اليوم هو اعتماد النظام الرئاسي لإدارة البلاد، بعد تجربة مريرة مع النظام البرلماني امتدت 15 عاماً، لم نحصل منها سوى على الأزمات وتدهور وضع البلاد".

وأضاف العبيدي: إن "تظاهراتنا اليوم تأتي للتأكيد على موقفنا بعدم التراجع حتى تحقيق المطالب التي تقدمنا بها الشهر الماضي".

وأضاف: إن "الحكومة لم تنفذ أي مطلب، وما أعلنته مجرد وعود في محاولة لاحتواء الموقف".

وخرجت احتجاجات مماثلة الجمعة في محافظات البصرة، كربلاء، ذي قار، الديوانية، المثنى، النجف، للمطالبة بتوفير الخدمات العامة وفرص عمل وملاحقة المسؤولين الفاسدين.

وتعتبر هذه أحدث حلقة في سلسلة احتجاجات متواصلة منذ 8 يوليو الماضي، في محافظات وسط وجنوبي العراق، ضد تردي الخدمات وقلة فرص العمل، واستشراء الفساد في مفاصل الدولة.

ففي البصرة، اعتصم مئات العراقيين قرب حقل نفطي، في إطار الاحتجاجات التي تطالب برفع مستوى الخدمات الحكومية، وتوفير فرص عمل، والقضاء على الفساد.

وقال طاهر الكناني، أحد المشاركين في الاعتصام، إن المئات نصبوا خيماً أمام حقل "غرب القرنة 1"، وهو من أكبر حقول النفط في البلاد.

وأضاف أن الخطوة تجديد لمحاولة مشابهة استمرت 5 أيام، وفضتها قوات الجيش الثلاثاء الماضي.

وذكر أن المشاركين يعتقدون أن الحكومة غير جادة بالوفاء بتعهداتها، وأنهم يصرون على الاعتصام حتى تنفيذ مطالبهم.

وتدير شركة "إكسون موبيل" الأمريكية حقل "غرب القرنة 1"، الذي ينتج نحو 405 آلاف برميل يومياً.

والعراق ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط  (أوبك) بعد السعودية، وتبلغ طاقته الإنتاجية حالياً نحو 4.5 ملايين برميل يومياً.

ويحرص المتظاهرون على الاحتجاج قرب حقول ومنشآت النفط، للمطالبة بتوظيفهم، وخفض الاعتمادية على العمالة الأجنبية في هذا القطاع، والتعبير عن الغضب إزاء تردي الخدمات الحكومية في بلد غني بالموارد الطبيعية.

والبصرة هي مهد احتجاجات شعبية متواصلة منذ 9 تموز الماضي، شملت عدة محافظات وسط وجنوبي البلاد.

وتخللت الاحتجاجات، الشهر الماضي، أعمال عنف وإحراق ممتلكات عامة ومكاتب أحزاب، خلفت 14 قتيلا ومئات المصابين من قوات الأمن والمتظاهرين، بحسب مفوضية حقوق الإنسان المرتبطة بالبرلمان.

مكة المكرمة
عاجل

ترامب: يجب أن يكون هناك نوع من العقوبات على السعودية

عاجل

ترامب: السعودية قامت بأمور جيدة كثيرة تجاه إسرائيل

عاجل

ترامب: نحمي دولاً غنية كالسعودية وعليها أن تدفع الثمن