استمرار الاشتباكات في العاصمة الليبية وتلويح غربي بالتدخّل

قوات الغويل هاجمت مقر الأمن المركزي في طرابلس (تعبيرية)

قوات الغويل هاجمت مقر الأمن المركزي في طرابلس (تعبيرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 13-05-2017 الساعة 13:29
طرابلس - الخليج أونلاين


تواصلت الاشتباكات الدائرة في العاصمة الليبية طرابلس؛ بين قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني، وأخرى موالية لحكومة خليفة الغويل، في حين حذّرت دول غربية من أنها قد تتدخّل عسكرياً للدفاع عن حكومة فايز السرّاج (الوفاق) المعترف بها أممياً.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، عن مصادر ليبية قولها إن مقرّ قوات الأمن المركزي في حي بوسليم تعرّض لقصف صاروخي، السبت، وإن سكان المنطقة سمعوا أصوات انفجارات عنيفة، وشاهدوا أعمدة الدخان تتصاعد من مقرّ المبنى الخاضع لحكومة الوفاق الوطني.

يأتي هذا بعد أيام من تهديدات أطلقتها قوات فخر ليبيا (فجر ليبيا سابقاً)، الموالية لحكومة الإنقاذ (غير المعترف بها دولياً)، التي يرأسها خليفة الغويل، باجتياح العاصمة طرابلس والسيطرة عليها خلال 72 ساعة، وهو ما ردّت عليه حكومة الوفاق بالقول إنها ستواجه كل من يحاول زعزعة الاستقرار والعبث بمسار الانتقال السلمي إلى الدولة المدنية.

الصحيفة نقلت أيضاً عن مصادر مطّلعة لم تسمّها، أن دولاً غربية داعمة لحكومة الوفاق، على رأسها فرنسا وإيطاليا، حذّرت قوات الغويل رسمياً من أنها ستتدخّل عسكرياً حال هاجمت الأخيرة مقرّات أو قوات حكومة السرّاج.

اقرأ أيضاً

"حفتر" و"السراج" يتفقّان على تشكيل مجلس للرئاسة بليبيا

في غضون ذلك، قال متحدّث باسم القوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر، إن الأخير يتابع الأوضاع في طرابلس من كثب، دون الإفصاح عن نواياه خلال الفترة المقبلة.

ورغم تأكيدها تلقّي تحذيرات رسمية من فرنسا وإيطاليا؛ من مغبّة الهجوم على العاصمة، فإن قوات الغويل تقول إنها لن تتراجع، وإن الرد سيكون في الميدان.

وقبل يومين، اندلعت اشتباكات بين قوات حكومة الإنقاذ وأخرى موالية لحكومة الوفاق، في حي الهضبة بوسط العاصمة، واستخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

ووقع القتال على خلفيّة محاصرة قوات الغويل لمقرّ وزارة الخارجية الليبية؛ احتجاجاً على تصريحات أدلى بها محمد سيّالة، وزير خارجية حكومة السرّاج، وقال فيها إن المشير حفتر هو القائد العام للجيش الوطني الليبي.

وجاءت تصريحات سيّالة عقب اللقاء الذي جمع حفتر والسرّاج في أبوظبي، الأسبوع الماضي، واتفقا خلاله على تشكيل مجلس لرئاسة الدولة يضمّ رئيسي البرلمان، وحكومة الوفاق، وقائد الجيش، في محاولة لحلحلة الأزمة السياسية التي تحوّلت لمعارك عسكرية.

ومنذ إسقاط نظام حكم معمر القذافي، بعد ثورة 2011 الشعبية، تشهد ليبيا حالة من الفوضى العصيّة على الاحتواء بسبب الخلافات السياسية التي أفرزت ثلاث حكومات مختلفة التوجّهات، وبرلمانين متنافرين، فضلاً عن معارك طاحنة لبسط النفوذ.

مكة المكرمة
عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: قتيل إسرائيلي و44 جريحاً حصيلة المواجهة الأخيرة مع غزة

عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: وقف الحرب في غزة هو استسلام للإرهاب

عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: لن أستمر في البقاء في منصبي

عاجل

الإذاعة الإسرائيلية: وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان: لقد قررت الاستقالة من منصبي وسأدعو لانتخابات عامة