استهداف أكبر مستشفى شرقي ليبيا لليوم الثالث على التوالي

مركز بنغازي الطبي الواقع شرقي ليبيا

مركز بنغازي الطبي الواقع شرقي ليبيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-05-2016 الساعة 10:54
طرابلس - الخليج أونلاين


سقطت قذيفة صاروخية على مركز بنغازي الطبي (أكبر مستشفيات شرقي ليبيا)، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات في صفوف المرضى أو العاملين في المستشفى، في حادثة هي الثالثة من نوعها خلال الأيام الثلاثة الماضية.

ونقلت الأناضول عن خليل قويدر، رئيس المكتب الإعلامي في مركز بنغازي الطبي: إن "مركز بنغازي، الذي يعتبر أكبر المستشفيات في شرق ليبيا، تعرض السبت، لسقوط قذيفة صاروخية، بعد ساعات من استهدافه، مساء الجمعة، بقذيفتين صاروخيتين"، في حين لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن القصف.

وأشار "قويدر" إلى أن المستشفى تعرض، الخميس أيضاً، للقصف بقذيفة صاروخية أخرى أصابت موقف السيارات المخصص للموظفين، لافتاً إلى أن "جميع حوداث القصف لم تسفر عن وقوع إصابات، ولكنها ألحقت أضراراً مادية كبيرة في مبنى المستشفى".

ومنذ الخميس الماضي سقط على المركز الطبي أربع قذائف صاروخية، في إطار المعارك المندلعة في المدينة بين الجيش الليبي، التابع لمجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق، شرقي البلاد، من جهة، وقوات تنظيم "أنصار الشريعة"، ومقاتلي كتائب إسلامية أخرى موالية للتنظيم، من جهة أخرى.

من جانبه، استنكر المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، مارتن كوبلر، حادث القصف، وقال في تصريح نشره على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك": إن "هناك تقارير مقلقة حول تعرض مركز بنغازي الطبي للقصف".

ودعا كوبلر إلى أن "تكون الأهداف المدنية محمية دائماً"، معتبراً أن قصف المركز الطبي في بنغازي "جريمة حرب".

والخميس قبل الماضي، لقي مدنيان مصرعهما وأصيب تسعة آخرون بجروح خطيرة، إثر سقوط قذيفة عشوائية أمام مركز بنغازي الطبي، بحسب ما أفاد مسؤول بالمستشفي وقتها.

وتشهد بنغازي (ثانية كبرى المدن الليبية)، معارك مسلحة بين قوات الجيش الليبي المنبثقة عن مجلس النواب المنعقد في طبرق من جهة، وقوات تنظيم "أنصار الشريعة" وكتائب إسلامية أخرى موالية للتنظيم من جهة أخرى، فضلاً عن وجود عناصر تتبع لتنظيم الدولة في المدينة.

وتتهم الحكومة الليبية المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب والجيش التابع لها، تنظيمي "أنصار الشريعة" و"داعش"، بإطلاق القذائف على الأحياء والتجمعات السكنية؛ الأمر الذي أسفر عن مقتل مئات المدنيين خلال عام ونصف العام.

وطيلة تلك الفترة لم يرد تنظيم "أنصار الشريعة" على تلك الاتهامات، في حين تبنى تنظيم الدولة إحدى تلك الهجمات التي أسفرت عن مقتل 7 مدنيين بينهم 3 أطفال، إثر سقوط قذائف على حي "بلعون". وقال التنظيم، آنذاك، إنه أطلقها على "جند الطاغوت"، في إشارة إلى قوات جيش مجلس النواب.

مكة المكرمة