اشتباكات طرابلس تدفع السراج لإجراء تعديلات وزارية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Goo12j

رئيس الوزراء الليبي المدعوم من الأمم المتحدة فائز السراج

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 08-10-2018 الساعة 09:02
طرابلس - الخليج أونلاين

عيّن رئيس الوزراء الليبي المدعوم من الأمم المتحدة، فائز السراج، أمس الأحد، وزيراً جديداً للداخلية، وأجرى تعديلات أخرى في الحكومة.

وتأتي هذه الخطوة في محاولة لتوسيع نطاق تأييده بالبلاد، وتعزيز الأمن بالعاصمة؛ بعد أسابيع من الاشتباكات بطرابلس، وفق ما بيّنت وكالة "رويترز"، اليوم الاثنين.

وقال محمد السلاك، المتحدّث باسم السراج، للوكالة، إن التعديلات أُجريت "في إطار تعزيز الإصلاحات الاقتصادية والأمنية".

وفي التعديل الوزاري، عيّن رئيس الوزراء فتحي باش آغا وزيراً للداخلية، وهو من مدينة مصراتة في غرب البلاد، وقريب من جماعاتها المسلّحة التي شارك بعضها باشتباكات طرابلس.

كما عيّنت الحكومة أيضاً علي العيساوي وزيراً جديداً للاقتصاد والصناعة، وهو من بنغازي في شرقي ليبيا، حيث تتمركز حكومة منافسة. والعيساوي شخصية بارزة من القوى المعارضة التي أطاحت بالقذافي.

وجرى تعيين فرج بومطاري وزيراً للمالية، في حين عُيّن بشير القنطري وزيراً للشباب والرياضة.

وعانت طرابلس من القتال بين جماعات مسلّحة تتصارع على الأموال العامة والسلطة، في إطار الفوضى التي تشهدها ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي، في 2011.

وبدأت أعمال العنف حين هاجمت بعض الفصائل المتمركزة خارج العاصمة 4 فصائل مرتبطة بحكومة طرابلس، في أواخر أغسطس. وتحاول الأمم المتحدة تطبيق وقف لإطلاق النار بالدعوة إلى ترتيبات أمنية أوسع نطاقاً.

وعبّرت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عن كامل استعدادها لدعمهم (الوزراء) لتنفيذ الترتيبات الأمنية الجديدة بالعاصمة طرابلس، والسير قدماً بالإصلاحات الاقتصادية، والسعي لتوحيد المؤسسات الوطنية الليبية.

وقال طارق المجريسي، وهو زميل زائر بالمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، إن السراج يسعى لتوسيع نطاق تأييده، في الوقت الذي تعمل فيه الأمم المتحدة على توحيد الأطراف المتنافسة لتجهيز ليبيا للانتخابات.

وأضاف المجريسي: إن "تعيين باش آغا قد يكون محاولة لضمان استمرار دعم مصراتة لعمل لجنة تنفيذ التدابير الأمنية والإبقاء على مشاركة مصراتة".

ويواجه الوزراء صعوبة بالقيام بمهامهم في ليبيا، بالوقت الذي تخضع فيه البلاد فعلياً لسيطرة الجماعات المسلّحة.

وكان من المتوقع أن تعلن الحكومة عن حزمة ترتيبات أمنية تتضمّن سحب الجماعات المسلّحة من الوزارات ومؤسسات الدولة بعد الاشتباكات الأخيرة.

مكة المكرمة
عاجل

سي إن إن ترك: لقطات جديدة للحظة ركن السيارة الدبلوماسية السعودية بمرآب في إسطنبول حيث كانت مفقودة منذ يوم اغتيال خاشقجي قبل أن تجدها الشرطة الاثنين