اعتقال أمير بـ "الدولة".. وعشرات القتلى في الرمادي والموصل

الاستخبارات العسكرية ألقت القبض على أحد أمراء التنظيم

الاستخبارات العسكرية ألقت القبض على أحد أمراء التنظيم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 25-12-2015 الساعة 08:28
بغداد - الخليج أونلاين


أعلنت وزارة الدفاع العراقية، القبض على أحد أمراء تنظيم "الدولة" خلال عملية استعادة مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق، فيما قتل ستة عناصر من التنظيم في سنجار شمالي العراق، وسقط 51 قتيلاً من عناصر "الدولة" والقوات العراقية في اشتباكات وسط الرمادي.

وقال النقيب في قوات البيشمركة، شيرزاد زاخولي، لوكالة الأناضول: إن "مفرزة تابعة للتنظيم مجهزة بمدفع هاون رشقت قوات البيشمركة بـ 3 قذائف صاروخية لم تلحق أي أذى بقواتنا المرابطة بمنطقة عين فتحي جنوب شرق سنجار".

وأضاف: "رصد الطيران الحربي مفرزة الهاون، وتم استهدافها بضربة جوية وتدمير الهاون ومقتل 4 من عناصر التنظيم".

وبحسب زاخولي، فإن مركبة مسلحة تابعة للتنظيم، حاولت الاقتراب من موقع الضربة الأولى لسحب جثث قتلاهم، وتم استهدافها بضربة جوية ثانية أسفرت عن تدميرها ومقتل عنصرين بداخلها.

وذكرت خلية الإعلام الحربي بقيادة العمليات المشتركة التابع لوزارة الدفاع، ليلة الجمعة، أن قوة من مديرية الاستخبارات العسكرية، بالتنسيق مع فرقة المشاة رقم 16، ألقت القبض على أحد أمراء التنظيم يكنى بـ "أبو بكر" وهو أجنبي الجنسية.

كما أفادت مصادر عسكرية وعشائرية عراقية في محافظة الأنبار، أن 51 شخصاً قتلوا، من جراء اشتباكات عنيفة دارت الخميس، بين القوات العراقية و"الدولة"، وسط مدينة الرمادي.

وقال النقيب أحمد الدليمي، الضابط في شرطة محافظة الأنبار لوكالة الأناضول: إن "قوات من جهاز مكافحة الإرهاب والجيش والشرطة، تقدمت نحو المجمع الحكومي وسط الرمادي، وذلك بعد تحريرهم شارعي الحوز والفرسان، الحيويين، خلف المجمع الحكومي وسط المدينة".

وأكد أحد وجهاء وشيوخ الأنبار، الشيخ باسم الدليمي، أن 15 من القوات العراقية قتلوا وأصيب أكثر من 27 آخرين بجروح خلال الاشتباكات، فيما قتل أكثر من 27 عنصراً من التنظيم.

من جهتها، أعلنت أجهزة الاستخبارات العراقية في بيان لها الخميس، أنها اعتقلت 40 عنصراً من تنظيم "الدولة" في إطار عملية واسعة النطاق في محافظتي بغداد وديالى.

وأضاف البيان أنه "تم ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد والعجلات المفخخة والأحزمة الناسفة والعجلات التي تستخدم في تنقل الإرهابيين، فضلاً عن مبالغ كبيرة من العملات العراقية والحوالات المصرفية التي تستخدم في تمويل عملياتهم الإجرامية".

مكة المكرمة