اغتيال أسير سابق بداخل السفارة الفلسطينية في بلغاريا

القيادي عمر النايف كان يتحصن في داخل السفارة الفلسطينية (أرشيف)

القيادي عمر النايف كان يتحصن في داخل السفارة الفلسطينية (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-02-2016 الساعة 11:09
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، تعرض أحد قادتها عمر النايف، الجمعة، إلى عملية اغتيال داخل مقر سفارة فلسطين ببلغاريا، وتشير أصابع الاتهام إلى جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الخارجي "الموساد".

ونقلت وسائل إعلام محلية عن شقيق الشهيد النايف قوله صباح الجمعة، إن العائلة تلقت خبراً أولياً يفيد باستشهاد عمر (52 عاماً) داخل مقر سفارة فلسطين ببلغاريا، دون إيضاح مزيد من التفاصيل.

من جانبه، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تشكيل لجنة تحقيق لكشف ملابسات وظروف اغتيال الأسير السابق محمد النايف.

وكان القيادي في الجبهة الشعبية عمر نايف، وهو أسير سابق، من بلدة اليامون غرب مدينة جنين، قد تعرض قبل عدة أشهر للملاحقة من مخابرات الاحتلال التي طالبت السلطات البلغارية بتسليمه، ما حدا به للجوء لسفارة فلسطين طلباً للحماية.

وبدأت قضية النايف تطفو على السطح حينما أرسلت "إسرائيل" طلباً إلى وزارة العدل البلغارية عن طريق سفارتها في صوفيا، تطالبها فيها بتسليم الأسير الفلسطيني السابق عمر زايد نايف، الذي يقيم في بلغاريا منذ نحو 20 عاماً.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد اعتقلت النايف عام 1986 بعد تنفيذه عملية طعن في البلدة القديمة في القدس المحتلة، وسجنته على إثرها، وبعد 4 سنوات استطاع نايف الهروب من السجن بعد تظاهر بالإصابة بمرض نفسي، ونقله الاحتلال إلى مستشفى الأمراض العقلية في بيت لحم، وتمكن من الهروب خارج البلاد، وتنقل في عدد من البلدان العربية إلى أن استقر به المقام في بلغاريا منذ نحو 20 عاماً.

جدير بالذكر أنّ رئيس الوزراء البلغاري بويكو بريسوف يزور فلسطين المحتلة حالياً والتقى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو مساء الخميس، وتم الإعلان عن التوجه لتعزيز العلاقات الاقتصادية المتبادلة بين صوفيا وسلطات الاحتلال.

مكة المكرمة