الأردن يتخذ مزيداً من الاحتياطات الأمنية لضبط حدوده وحمايتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-09-2014 الساعة 18:49
عمّان - الخليج أونلاين


أكد مجلس الوزراء الأردني، الأحد، أنه تم اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة "لحماية الأردن من أي أخطار"، داعياً المواطنين الأردنيين إلى عدم الاستماع للإشاعات التي تتحدث عن وجود تهديدات أمنية في بعض الأماكن العامة في عمّان.

وقال المجلس في بيان نقلته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية: إن "الحكومة والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية، تتابع بشكل حثيث التطورات الجارية في العديد من دول الجوار، وأنه تم أخذ مختلف الاحتياطات اللازمة لضبط الحدود وحماية الأردن من أي اخطار".

وأعرب المجلس عن ثقته "بقدرة القوات المسلحة والأجهزة الأمنية على التصدي لخطر الإرهاب والتنظيمات الإرهابية، ليبقى المواطن الأردني ينعم بالأمن والاستقرار".

ودعا المجلس المواطنين الأردنيين إلى عدم "الاستماع أو الترويج للإشاعات التي تتحدث عن وجود تهديدات أمنية في بعض الأماكن العامة في العاصمة أو غيرها".

وأكد أن "هذه الاشاعات، وإن كانت لا تستند إلى حقائق، إلا أنه يتم التعامل معها بأقصى درجات الجدية والانتباه".

من جهته، أكد وزير الداخلية حسين المجالي، الذي قدم للمجلس عرضاً حول الأوضاع الأمنية، أن "الأوضاع الأمنية في المملكة وعلى حدودها جيدة ومستقرة، ولا توجد تهديدات حقيقية مباشرة على الأردن".

وكان محللون وسياسيون أردنيون أعربوا عن تخوفهم من هجمات انتقامية تضع المملكة في "دائرة الخطر"، بعد مشاركة سلاح الجو الأردني، الثلاثاء والأربعاء، في الغارات الجوية ضد مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

ودعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الأربعاء الماضي، من على منبر الأمم المتحدة في نيويورك إلى اعتماد "استراتيجية جماعية" للقضاء على مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" المتطرف.

وقال الملك عبد الله في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: إن "هؤلاء الإرهابيين والمجرمين الذين يستهدفون سوريا والعراق ودولاً أخرى هم الأشكال المتطرفة لتهديد عالمي خطير".

وكان العاهل الأردني قد دعا الأمم المتحدة إلى تبني استراتيجية جماعية للسيطرة على المجموعات "الإرهابية" وإلحاق الهزيمة بها، وأكد أن الأردن في الخطوط الأمامية لهذه الجهود.

مكة المكرمة