الأردن يعتقل أبو محمد الطحاوي أحد منظري السلفية الجهادية

أبو محمد الطحاوي

أبو محمد الطحاوي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-12-2015 الساعة 13:41
عمّان - الخليج أونلاين


اعتقلت السلطات الأردنية في ساعة متأخرة من ليلة الأحد، أحد منظري "التيار السلفي الجهادي"، عبد القادر شحادة، الملقب بأبي محمد الطحاوي.

وقال وكيل التنظيمات الإسلامية في الأردن، موسى العبداللات: إن "الأجهزة الأمنية اعتقلت الطحاوي من منزله في مدينة إربد (80كم شمالي العاصمة عمان)، ولا يُعلم مكان وسبب احتجازه"، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأوضح أنه صدر بحق موكله قرار جلب من قبل محكمة أمن الدولة (عسكرية)، على خلفية الأحداث التي شهدتها مدينة الزرقاء الأردنية (30كم شمالي العاصمة) عام 2011، وأوقف على خلفيتها نحو 130 من أعضاء التيار، وتم تكفيلهم جميعاً باستثناء الطحاوي.

وكان عدد من أنصار التيار السلفي في الأردن نفذوا اعتصاماً، تزامناً مع انطلاقة الثورات في المنطقة العربية، تحديداً في أبريل/ نيسان 2011، لكن سرعان ما تحول الاعتصام إلى ساحة مواجهات مع قوات الشرطة، بعد أن شوهد أعضاء التيار حاملين أسلحة تقليدية يدوية حادة، وهو ما نتج عنه عشرات الإصابات بين الطرفين.

وسبق للسلطات الأردنية أن أفرجت عن الطحاوي في 21 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بعد أن تم اعتقاله في يناير/ كانون الثاني من عام 2013، على خلفية أحداث الزرقاء ذاتها.

وأحداث الزرقاء هي أعمال العنف التي رافقت مظاهرة نظّمها التيار "السلفي الجهادي" يوم 16 أبريل/نيسان 2011 في مدينة الزرقاء (شمال شرقي العاصمة)، وأدّت إلى إصابة 91 من رجال الأمن، بحسب ما أعلنت السلطات الأردنية آنذاك.

مكة المكرمة