الأسابيع المقبلة حاسمة لإعمار غزة وإقامة الدولة الفلسطينية

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-09-2014 الساعة 17:08
رام الله- الخليج أونلاين


وصف الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، اليوم الجمعة (09/19)، الأسابيع المقبلة بأنها حاسمة بالنسبة للقضية الفلسطينية داخلياً ودولياً؛ سواء فيما يتعلق بإعادة إعمار قطاع غزة، أو إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وقال أبو ردينة لوكالة الأنباء الرسمية (وفا) إن الرئيس محمود عباس يبدأ اليوم حركة "سياسية نشطة وهامة"؛ يستهلها بلقاء الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، ثم يتوجه إلى نيويورك للقاء عديد من قادة العالم "بهدف حشد التأييد الدولي للحل العادل للقضية الفلسطينية".

وأشار إلى أن عباس سيلقي كلمة "هامة" أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في السادس والعشرين من الشهر الجاري.

واعتبر أبو ردينة أنه "لم يعد بالمستطاع الإبقاء على الوضع الراهن، وبالتالي فإن هذه الحركة السياسية النشطة هدفها الأساسي إسماع العالم بأنه آن الأوان لإحقاق الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها إقامة الدولة المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف".

ومؤخراً، طرح الرئيس عباس على القيادة الفلسطينية برام الله، والجامعة العربية بالقاهرة، خطة سياسية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، حيث ينوي تقديم هذا الاقتراح أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، من أجل استصدار قرار أممي بهذا الشأن خلال إطار زمني محدد.

وذكر سياسيون وخبراء، في وقت سابق، أن "المفاجأة" التي تحدث عنها الرئيس الفلسطيني محمود عباس لن تخرج عن توقعين؛ الأول، يتمثل في دعوة الولايات المتحدة الأمريكية إلى ضرورة الاعتراف بحدود الدولة الفلسطينية، والثاني، سيكون طلب الحماية الدولية للفلسطينيين من الأمم المتحدة. فيما كشف مصدر فلسطيني مطلع أن اللقاء الذي جمع الرئيس عباس مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، في العاصمة القطرية "الدوحة"، ناقش اقتراح مشروع سيتوجه به "عباس" لواشنطن، يقوم على ضرورة الاعتراف بحدود الدولة الفلسطينية على الخريطة خلال شهر، قبل التوجه للمفاوضات مع إسرائيل عليها.

مكة المكرمة