الأسد يعلن سيطرته الكاملة على حلب مع خروج آخر دفعة من سكانها

موكب لإجلاء مقاتلي المعارضة وعائلاتهم من شرق حلب إلى ريفها الغربي

موكب لإجلاء مقاتلي المعارضة وعائلاتهم من شرق حلب إلى ريفها الغربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 23-12-2016 الساعة 08:19
حلب - الخليج أونلاين


أعلنت قوات الأسد، مساء الخميس، استعادتها السيطرة على كامل مدينة حلب، ثاني أهم المدن السورية، بعد اكتمال الإجلاء القسري لجميع المدنيين والمقاتلين من الأحياء المحاصرة.

وكانت فصائل المعارضة المسلحة في مدينة حلب قد توصلت إلى اتفاق مع روسيا وإيران على إجلاء أكثر من 100 ألف مدني ومقاتل في الأحياء المحاصرة، بعد سلسلة هجمات عنيفة استهدفتها، وشاركت فيها طائرات روسية، ومليشيات شيعية أجنبية موالية لإيران، بالإضافة إلى قوات الأسد.

وجاء في بيان لـ "الجيش السوري"، نشرته وكالة الأنباء (سانا): "بفضل دماء شهدائنا الأبرار، وبطولات وتضحيات قواتنا المسلحة الباسلة، والقوات الرديفة والحليفة، وصمود شعبنا الأبي، تعلن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة عودة الأمن والأمان إلى مدينة حلب؛ بعد تحريرها من الإرهاب والإرهابيين، وخروج من تبقى منهم من المدينة".

ومنذ العام 2012 سقطت معظم أحياء حلب بيد المعارضة السورية، بعد انهيار قوات الأسد على خلفية الانتفاضة المسلحة التي تبعت الانتفاضة الشعبية في عموم أنحاء البلاد، حتى بدأ التدخل الروسي نهاية عام 2015، ليقلب موازين القوة في المحافظة لمصلحة الأسد.

ويشكّل سقوط مدينة حلب بالنسبة إلى المعارضة السورية خسارة كبيرة، إلا أنها لا تعد منعطفاً في تاريخ الصراع السوري؛ نظراً إلى صغر المساحة التي استعادها النظام مقارنة بالمساحة الإجمالية للمحافظة، وأيضاً المساحات التي تخضع لسيطرة المعارضة في ريف حلب الشمالي والغربي والجنوبي.

ودفع الهجوم العنيف للمليشيات الإيرانية على حلب، وتشديد حصارها من قبل قوات الأسد، بالإضافة إلى القصف الجوي الروسي، عشرات الآلاف من المدنيين إلى النزوح من المدينة نحو وجهات متعددة.

وشهدت حلب، الخميس، خروج آخر دفعة من مقاتلي المعارضة والمدنيين.

مكة المكرمة