الأسد يقول إن ترامب غير جدي في محاربة "داعش"

بشار الأسد

بشار الأسد

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 11-03-2017 الساعة 14:49
دمشق - الخليج أونلاين


قال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إنه لم يرَ "شيئاً ملموساً" من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فيما يتعلق بتعهده بدحر تنظيم الدولة، واصفاً القوات الأمريكية المنتشرة في سوريا، وغيرها من القوات التي دخلت دون دعوة، بأنها "قوات غازية".

وأعلنت المعارضة السورية، قبل أيام، امتلاكها وثائق تؤكد وجود تعاون بين الأسد و"داعش"، ويستدل مراقبون على هذا التعاون بسياسة الباب الدوار، التي يرون أن النظام يتّبعها في مدينة تدمر، ويتيح الفرصة لـ "داعش" بإعادة السيطرة على المدينة، وهو ما حدث أكثر من مرة؛ بغرض "تسليح التنظيم لمقاتلة المعارضة المعتدلة".

كما استندوا في ذلك إلى عدة نقاط؛ منها عدم قيام طيران النظام أو الطيران الروسي بقصف القوة المهاجمة على المدينة.

وفي مقابلة مع قناة "فينيكس" التلفزيونية الصينية، أوضح الأسد أنه "نظرياً" لا يزال يرى مجالاً للتعاون مع ترامب، "لكن عملياً" لم يحدث شيء بهذا الصدد بعد.

وأضاف أن تعهد ترامب خلال حملته الانتخابية بإعطاء الأولوية لدحر تنظيم الدولة كان "مقاربة واعدة، لكن لم نرَ شيئاً ملموساً بعد فيما يتعلق بهذا الخطاب".

ووصف الأسد الحملة العسكرية المدعومة من الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة في سوريا بأنها "هجمات وغارات عسكرية" تقتصر على مناطق صغيرة.

وتابع: "نأمل في أن تقوم هذه الإدارة الأمريكية بتنفيذ ما سمعناه".

اقرأ أيضاً

العراق يطالب بإعادة نظام الأسد لعضوية الجامعة العربية

وسئل الأسد عن نشر قوات أمريكية قرب مدينة منبج شمال البلاد، فقال: "أي قوات أجنبية تدخل سوريا دون دعوتنا أو إذننا أو التشاور معنا تعتبر قوات غازية، ولا نعتقد أن هذا سيكون مفيداً"، بحسب رويترز.

وأكد الأسد أيضاً أنه "ينبغي محاربة الإرهابيين، والدخول في حوار لحل الأزمة السورية"، بحسب تعبيره.

وكان الأسد قد أعرب، في لقاء مع موقع "ياهو نيوز"٬ الشهر الماضي، عن ترحيبه المشروط بالجيش الأمريكي في بلاده لمحاربة التنظيم، "بشرط أن تنسق واشنطن مع دمشق وتعترف بسيادة حكومتها".

وجاء حديث الأسد بعد تواتر أنباء بشأن تعرضه لجلطة دماغية.

مكة المكرمة