الأسير: أطراف لبنانية اتخذت قرار تصفيتي لصالح حزب الله

الشيخ أحمد الأسير

الشيخ أحمد الأسير

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-03-2017 الساعة 12:19
بيروت - الخليج أونلاين


اتهم الشيخ أحمد الأسير، المعتقل في سجن رومية بلبنان، أطرافاً سياسية لبنانية مختلفة بالمشاركة في "مؤامرة محبوكة" ضد حركته وأنصاره، لمصلحة حزب الله وحلفائه.

وكشف الأسير، لقناة "الجزيرة" الإخبارية، أن وزير الداخلية السابق، مروان شربل، اتصل به قبل "معركة عبرا" صيف عام 2013، وأبلغه أن قراراً اتُّخذ لإنهائه.

وهذه هي التصريحات الأولى التي يدلي بها الأسير لوسيلة إعلامية منذ اعتقاله في أغسطس/آب 2015، وجاءت ضمن برنامج "ما خفي أعظم".

وتحقق الحلقة فيما جرى خلال معركة عبرا الدامية في صيدا (جنوبي لبنان) بين جماعة الأسير والجيش اللبناني.

اقرأ أيضاً:

بعد اعتزاله.. فضل شاكر: أدرب ابني على الغناء

يشار إلى أن نجم الأسير -الذي كان إمام مسجد صغير في بلدة عبرا قرب مدينة صيدا- لمع عام 2012 عندما دعا إلى التظاهر دعماً للمعارضة السورية، وهو يعد من أشد المعادين لحزب الله حليف النظام السوري، ومن المطالبين بتجريده من سلاحه.

وبعد سلسلة تحركات لأنصاره تخللتها عمليات قطع طرق واعتصامات، وقعت مواجهات بين المجموعة التي يتزعمها والجيش اللبناني يوم 24 يونيو/حزيران 2013 تسببت في مقتل 18 جندياً في الجيش و11 من أنصاره، وبعدها توارى الأسير وعدد من رفاقه عن الأنظار.

وأوقفت أجهزة الأمن يوم 15 أغسطس/آب 2015 الأسير بمطار بيروت في أثناء محاولته مغادرة البلاد بجواز سفر فلسطيني مزور، بعد تعديلات على شكله الخارجي، أبرزها حلق ذقنه الطويلة وتغيير نظارته وطريقة لباسه.

مكة المكرمة