الأمم المتحدة تطالب باحتواء الوضع بين غزة و"إسرائيل"

حذرت من "عواقب مدمرة" إذا استمر التصعيد
الرابط المختصرhttp://cli.re/6pqk3G

المنسق الخاص لعملية السلام بالشرق الوسط نيكولاي ميلادينوف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-08-2018 الساعة 08:59
نيويورك - الخليج أونلاين

دعا منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، إلى احتواء الوضع بين غزة و"إسرائيل"، محذراً من "عواقب مدمرة" ما لم يتم ذلك.

وقال في بيان: "منذ شهور وأنا أحذر من أن الأزمة الإنسانية، والأمنية، والسياسية في غزة تنذر بصراع مدمر لا يريده أحد".

وتابع: "لقد تعاونت الأمم المتحدة مع مصر، وجميع الأطراف المعنيَّة، في جهد لم يسبق له مثيل لتجنُّب مثل هذا التطور".

وأضاف ميلادينوف: "جهودنا الجماعية منعت الوضع من الانفجار حتى الآن، وإذا لم يتم احتواء التصعيد الحالي على الفور، فإن الوضع يمكن أن يتدهور بسرعة مع عواقب مدمرة للجميع".

وأكد المسؤول الأممي أن "الأمم المتحدة ستواصل العمل الجاد لضمان عودة غزة من حافة الهاوية، ومعالجة جميع القضايا الإنسانية".

وتسود حالة من التوتر الشديد في قطاع غزة، منذ أمس الأربعاء، حيث يتبادل الجانبان الفلسطيني و"الإسرائيلي" القصف المتواصل.

وقال جيش الاحتلال في بيان: إن "مقاتلاته أغارت على 12 هدفاً في قطاع غزة"، وأسفر القصف عن استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة 6 آخرين.

كما أعلنت "كتائب القسام" مسؤوليتها عن قصف المستوطنات والمواقع "الإسرائيلية" المحاذية لقطاع غزة.

مكة المكرمة