الأمم المتحدة: لا عفو عن مرتكبي جرائم حرب في سوريا

مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين

مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-02-2016 الساعة 17:13
جنيف - الخليج أونلاين


أعلن مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، الاثنين، أن "تجويع المدنيين السوريين قد يرقى إلى مستوى جرائم الحرب، ويشكل جريمة ضد الإنسانية، يجب محاكمة مرتكبيها ولا ينبغي أن يشملها أي عفو مرتبط بإنهاء الصراع".

وقال الحسين، في مؤتمر صحفي له في جنيف، حين كانت المحادثات السورية منعقدة: "في حالة سوريا نحن هنا لتذكير الجميع بأنه حيث تكون هناك مزاعم تصل إلى حد جرائم الحرب أو الجرائم ضد الإنسانية فإن العفو غير جائز".

وتابع: "من الطبيعي بعد خمس سنوات نشهد خلالها معاناة الشعب السوري، أن نأمل حقاً بأن تفضي المحادثات التي يقوم بها دي مستورا، إلى وضع حد لكل هذه الانتهاكات المروعة وانتهاكات حقوق الإنسان والقوانين الدولية".

وندد الحسين أيضاً بالوضع في بلدة مضايا، حيث قضى 46 شخصاً من الجوع منذ ديسمبر/ كانون الأول، بحسب منظمة أطباء بلا حدود، التي حذرت، السبت الماضي، من أن العشرات على شفير الموت.

وقال الحسين: "المجاعة القسرية في مضايا، مع العلم بأن هناك 15 بلدة أخرى محاصرة، ليست فقط جريمة حرب بل جريمة ضد الإنسانية إذا ثبت ذلك أمام القضاء".

وأدى النزاع في سوريا إلى سقوط نحو 260 ألف قتيل ونزوح أكثر من نصف السكان، وبيَّن المسؤول الأممي أن "هناك عشرات الآلاف بالسجون ظلماً ويجب الإفراج عنهم"، إلا أنه أكد في الوقت نفسه أن "المفاوضات يجب ألا تتطرق إلى منح عفو عن أسوأ الجرائم التي ارتكبت"، إلا أنه أشار إلى "التفكير في نهاية النزاع أن يؤخذ منح عفو في الاعتبار، في بعض الظروف".

مكة المكرمة