الأمم المتحدة: نراقب عن كثب مبادرات حل الخلاف الخليجي

المتحدث رفض الرد على أسئلة الصحفيين بشأن صمت غوتيريش

المتحدث رفض الرد على أسئلة الصحفيين بشأن صمت غوتيريش

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 06-06-2017 الساعة 21:38
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء، أنها تراقب من كثب عدداً من المبادرات الدبلوماسية، لإيجاد حل للأزمة بين قطر وبعض دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك: إن "المساعي الحميدة للأمين العام يمكن استخدامها عند الحاجة".

وأضاف: "نراقب عدداً من المبادرات الدبلوماسية، لحل الأزمة في الخليج، وبالنسبة للمساعي الحميدة للأمين العام (للأمم المتحدة)، أنطونيو غوتيريش، فهي متاحة ويمكن استخدامها عند الحاجة".

غير أن المتحدث رفض الرد على أسئلة الصحفيين بشأن صمت غوتيريش؛ إزاء اندلاع أزمة بين دول أعضاء بمنظمة (الأمم المتحدة) يشغل هو منصب أمينها العام.

اقرأ أيضاً:

في ذكراها الـ 50.. هل يعيش الخليج والعرب نكسة جديدة؟

واكتفى دوغريك بالقول: "من حيث المبدأ وفي أي صراع فإن المساعي الحميدة للأمين العام متاحة، ويمكن استخدامها عند الحاجة".

والاثنين، قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن العلاقات الدبلوماسية مع قطر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، في حين لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

في المقابل، نفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

مكة المكرمة