الأمم المتحدة: نصف عدد سكان سورية يحتاجون للمساعدات

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-06-2014 الساعة 08:38
نيويورك - الخليج أونلاين


أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، في تقرير إلى مجلس الأمن الدولي، أمس الجمعة، أن عدد السوريين الذين يحتاجون إلى مساعدة إنسانية ملحة، ارتفع إلى 10,8 ملايين شخص، أي نحو نصف سكان هذا البلد البالغ عددهم 22 مليون نسمة.

وقال بان كي مون: إنه "لا يوجد أي تقدم على صعيد وصول المساعدات الإنسانية إلى كل الأشخاص الذين هم بحاجة لها في سورية، وخصوصاً الأشخاص الموجودين في مناطق يصعب الوصول إليها". وأوضح أن "عدد 3,5 مليون نسمة الذي تم الحديث عنه حتى الآن، بالنسبة للأشخاص القاطنين في مناطق صعبة أو يتعذر الوصول إليها من قبل العمال الإنسانيين، ازداد أيضاً ووصل على الأرجح إلى 4,7 مليون شخص حالياً".

وذكر في تقريره الشهري إلى مجلس الأمن الدولي، أن 4,7 ملايين من هؤلاء السوريين موجودون في مناطق يصعب -إن لم يكن يستحيل- وصول العاملين في المجال الإنساني إليها، بما في ذلك 241 ألف شخص في مناطق محاصرة.

وأكد أن "الجهود لتوسيع المساعدات الإنسانية إلى أكثر المحتاجين إليها، واجهت تأخيراً وعراقيل". وأضاف أن "إجراءات جديدة اتخذت قبل شهرين أدت إلى مزيد من التأخير، وقللت من وصول العاملين في القطاع الإنساني إلى أماكن أبعد، بدلاً من تحسين ذلك".

كما أكد على أن توزيع الأدوية "ما زال يخضع لعقبات"، وأن هذه العقبات أدت إلى "توزيع غير متكافىء كلياً" بين المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، والمناطق التي يسيطر عليها الثوار. ولم تتلق المناطق التي يسيطر عليها الثوار سوى على 25 % من المساعدة الطبية الإجمالية، التي رصدت للفصل الأول من العام 2014.

إلى ذلك أدان بان كي مون استمرار رفض دمشق السماح للقوافل الإنسانية بالمرور عبر الحدود السورية مع تركيا والعراق والأردن، حسب ما نص القرار 2139 الصادر عن مجلس الأمن الدولي في فبراير/ شباط الماضي.

ولا يزال نحو 241 ألف شخص محاصرين، بينهم 196 ألفاً من قبل قوات الأسد، خصوصاً في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، ومنطقة الغوطة بالقرب من دمشق.

مكة المكرمة