الأمم المتحدة: 1.8 مليون شخص بحلب دون مياه لأكثر من شهر

أزمة المياه دفعت السكان إلى طوابير حول مصادره الشحيحة

أزمة المياه دفعت السكان إلى طوابير حول مصادره الشحيحة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-02-2017 الساعة 08:37
نيويورك - الخليج أونلاين


أفادت الأمم المتحدة، الأربعاء، بأن 1.8 مليون شخص في حلب (شمالي سوريا)، يعانون انقطاع مياه الشرب منذ أكثر من شهر، متهمة النظام السوري وتنظيم "الدولة" بقطع المياه، داعيةً جميع الأطراف إلى حماية المدنيين وعدم استهداف البنى التحتية.

وأوضح نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، أن انقطاع المياه يعود إلى "عطل فني في محطة مياه الخفسة بريف حلب الشرقي"، داعياً جميع أطراف الصراع إلى "تحمّل مسؤولياتهم عن حماية المدنيين وعدم استهداف البنية التحتية".

وأشار إلى أن "الأمم المتحدة تدعو جميع أطراف النزاع إلى ضمان وصول المتخصصين الفنيين، دون قيود وبشكل آمن، إلى محطات المياه؛ من أجل إصلاحها".

اقرأ أيضاً :

السعودية من أنقرة: إيران ما زالت تدعم انقلابيي اليمن بالأسلحة

ونوه حق إلى أن "السلطات المحلية تقوم بتشغيل آبار المياه، التي تخدم ما يقرب من مليون شخص، في حين تقدم الأمم المتحدة الوقود وخدمات نقل وتوزيع المياه، وتركيب خزانات وإعادة تأهيل آبار إضافية في المدينة".

وأضاف موضحاً أن "السلطات المحلية تواصل جهودها لتقييم وإصلاح البنية التحتية للمياه، وتمكنت، الاثنين الماضي، من زيارة محطة مياه (الخفسة) لتعود المياه، قبل أن تُقطع من جديد، أمس (الثلاثاء)".

واتهم المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة النظام السوري وتنظيم "الدولة"، الذي يسيطر على المنطقة التي تقع بها محطة "الخفسة"، بقطع المياه، بعد ساعات من وصولها إلى المدينة.

مكة المكرمة