الأمن "الدبلوماسي" الخليجي.. هل أصبح مهدداً في لبنان؟

حصر نطاق تنقلات الدبلوماسيين في أماكن محددة

حصر نطاق تنقلات الدبلوماسيين في أماكن محددة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-09-2014 الساعة 08:54
بيروت- الخليج أونلاين


أفادت معلومات لبنانية بأن سفارات غربية في بيروت رفعت من مستوى الإجراءات الأمنية حول مقراتها عقب إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقضت الإجراءات، حسبما قالت صحيفة "القبس" الكويتية، بحصر نطاق تنقلات الدبلوماسيين في أماكن محددة لا تصنف خطراً على سلامتهم، مع مبادرة السفراء إلى إلغاء مآدب العشاء واللقاءات غير الضرورية، وذلك وفقاً لتقديرات كل بعثة.

وذكرت المعلومات أن سفارات عربية، لا سيما سفارات دول مجلس التعاون الخليجي والعراق والأردن، اتخذت إجراءات مماثلة.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" في منطقة القلمون السورية، هدد مساء الأربعاء، بذبح جندي لبناني من الأسرى لديه، خلال 24 ساعة، إذا لم يحصل أي تقدم في مفاوضات تبادل الأسرى.

وقال في بيان وجهه إلى الحكومة اللبنانية، مساء الأربعاء: "صبرنا عليكم وأنذرناكم، وكنا على يقين بأنكم لا تملكون القرار، وبأن الجنود المحتجزين لدينا لا تهمكم".

في السياق، اختطف مسلحون جندياً لبنانياً قرب بلدة عرسال، التي شهدت منذ شهر اشتباكات بين الجيش اللبناني ومسلحين قادمين من سوريا. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية أمس الأربعاء عن مصدر أمني قوله: إن "مسلحين خطفوا جندياً من منزله في محيط عرسال كان في إجازة لزيارة عائلته، وهو متزوج".

وشهدت مناطق لبنانية عدة، في البقاع والشمال وحول العاصمة بيروت، إغلاقاً مسائياً يومياً للطرقات بالأتربة والإطارات المشتعلة "للضغط" على الحكومة اللبنانية من إجل العمل على إطلاق سراح العسكريين اللبنانيين المخطوفين.

وأعلن أوباما، الأربعاء الماضي، استراتيجية من 4 بنود لمواجهة تنظيم "الدولة"، أولها تنفيذ غارات جوية ضد عناصر التنظيم أينما كانوا، وثانيها زيادة الدعم للقوات البرية التي تقاتل التنظيم والمتمثلة في القوات الكردية والعراقية والمعارضة السورية المعتدلة، وثالثها تجفيف مصادر تمويل التنظيم، ورابعها مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين من التنظيم.

واجتمعت في مدينة جدة السعودية، الخميس الماضي، 11 دولة من الشرق الأوسط (دول الخليج الست وتركيا ومصر والأردن والعراق ولبنان)، بمشاركة واشنطن، لبحث مكافحة تنظيم "الدولة".

وتنامت قوة تنظيم "الدولة الإسلامية" وسيطر على مساحات واسعة في سوريا خلال الصراع بين المعارضة والنظام، كما سيطر على أجزاء من العراق منذ يونيو/ حزيران الماضي، ليعلن في الشهر نفسه تأسيس ما أسماه "دولة الخلافة" في المناطق التي يسيطر عليها في البلدين الجارين.

مكة المكرمة