الإسرائيليون يتذمرون وثلثهم يفكر بالهجرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-09-2014 الساعة 14:37
القدس - الخليج أونلاين


أظهر استطلاع الرأي الأسبوعي لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن حزب الـ"ليكود" اليميني سيبقى في مقدمة الأحزاب الإسرائيلية في حال أجريت انتخابات الكنيست خلال هذه الأيام، ويتبعه حزب "البيت اليهودي" و"العمل" و"إسرائيل بيتنا"، على التوالي، وأن ثلث الإسرائيليين تقريباً يفكرون بالهجرة.

يضاف إلى ذلك استطلاع صحيفة "معاريف" الذي بيّن أن غالبية الإسرائيليين غير راضين عن الأوضاع الاقتصادية، والأمنية، والثقافية، والبيئية.

وحسب استطلاع "يديعوت أحرونوت"، فإن الليكود سيحصل على 20 مقعداً، أي بتقدم مقعد واحد عن الانتخابات السابقة، مقابل 16 مقعداً لحزب "البيت اليهودي" بقيادة وزير الاقتصاد "نفتالي بينيت"، أي بارتفاع 4 مقاعد.

أما حزب "العمل" فمن المتوقع أن يشهد تراجعاً بمقعد واحد بحصوله على 14 مقعداً، وحزب اليمين المتطرف "إسرائيل بيتنا" يتوقع تراجعه بمقعد واحد وحصوله على 11 مقعداً.

يذكر الاستطلاع أن إجراء انتخابات في الوقت الحالي سيلحق ضرراً كبيراً بحزب وزير المالية "يئير لبيد" المعروف بدعمه لنتنياهو، وعضو المجلس الوزاري المصغر، وذلك بخسارته 8 مقاعد، مما يدعو للتنبؤ بتغيير تشكيل الحكومة الحالية، وربما استبدال الائتلاف الحكومي حزب "يوجد مستقبل" برئاسة "لبيد"، بحزب جديد أعلن "موشيه كحلون" -المنشق عن حزب الليكود-عن نيّته بتشكيله لخوض الانتخابات القادمة، وذكر الاستطلاع أن الحزب الجديد سيحصد 10 مقاعد.

أما استطلاع صحيفة "معاريف" فقد أظهر أن الجمهور الإسرائيلي يعتبر "موشيه كحلون" أكثر مصداقية من رئيس الوزراء الحالي "بنيامين نتنياهو"، إذ حصل الأول على نسبة 17 بالمئة مقابل 11 بالمئة حصل عليها الثاني.

إضافة لذلك، ضم استطلاع "يديعوت أحرونوت" سؤالاً بشأن رأي الجمهور حول "تغيّر الوضع الأمني لإسرائيل"، بعد العدوان الأخير على غزة.

وعليه؛ فقد أوضحت الإجابات أن 55 بالمئة يعتقدون أن الوضع بقي كما هو، ولم يحصل أي تحسّن، في حين أن 20 بالمئة يعتقدون أن الوضع الأمني أصبح أسوأ من السابق.

وفي استطلاع "معاريف"، صرّح 60 بالمئة منهم بعدم رضاهم عن الوضع الأمني للدولة.

وردّاً على سؤال حول إمكانية الهجرة من إسرائيل إلى دولة أخرى؛ فقد صرّح 28 بالمئة من المستطلعين بالإيجاب، كما أن إجابات أخرى وضحت أن 23 بالمئة من الإسرائيليين المشاركين في الاستطلاع هم أقل تفاؤلاً بشأن استمرارية وجود دولة إسرائيل، وأن 27 بالمئة منهم يعتقدون أن الوضع الاقتصادي ازداد سوءاً عن العام الماضي.

وعن جودة البيئة، أعرب 53 بالمئة عن عدم رضاهم عن الوضع البيئي للبلاد، إضافة لـ 78 بالمئة غير راضين عن وضع التعليم، و83 بالمئة غير راضين عن الاقتصاد الإسرائيلي، و57 بالمئة غير راضين عن الوضع الثقافي في الدولة.

تجدر الإشارة إلى أنه تم إجراء الاستطلاعين هذا الأسبوع، بحيث شمل كل استطلاع عينة عشوائية مؤلفة من 500 إسرائيلي بالغ.

مكة المكرمة
عاجل

جيش الاحتلال يُعلن قصف 70 هدفاً في قطاع غزة خلال الساعات الماضية